محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بغداد (رويترز) - أمر وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي يوم الأربعاء بالتحقيق في مزاعم بارتكاب قوات الأمن انتهاكات وتعذيبا وقتلها مدنيين خلال حملة طرد تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الموصل.

والتحقيق رد على تقرير نشرته مجلة دير شبيجل الألمانية الأسبوع الماضي وتضمن صورا لما بدا أنه آثار تعذيب التقطها مصور حر تعاون مع فرقة التدخل السريع التابعة للداخلية العراقية.

وأظهرت الصور محتجزين اتهموا بالانتماء لتنظيم الدولة الإسلامية يتدلون من السقف وأياديهم مقيدة وراء ظهورهم وكتب الصحفي قائلا إن السجناء خضعوا لتعذيب أفضى إلى الموت وتعرضوا للاغتصاب والطعن.

وجاء في بيان لوزارة الداخلية يوم الأربعاء "أوعز السيد وزير الداخلية للقائمين بالتحقيق بالتحري الواضح والنزيه... لاتخاذ الإجراءات القانونية بحق المقصرين إن أثبت التحقيق ذلك".

وفرقة التدخل السريع أحد أجهزة الأمن الحكومية التي يدعمها التحالف بقيادة الولايات المتحدة وطردت الدولة الإسلامية من جميع أنحاء الموصل باستثناء جيب في الشطر الغربي من المدينة في قتال مستمر منذ سبعة أشهر.

وقال بريت مكجورك مبعوث واشنطن لدى التحالف عبر تويتر "الأفراد أو الوحدات التي لا تلتزم بذلك المعيار من معايير (حقوق الإنسان) يضرون بتضحياتهم ولا بد أن يخضعوا للتحقيق والمحاسبة" في إشارة إلى تقرير دير شبيجل.

واتهمت فرقة التدخل السريع دير شبيجل في بيان بنشر تقرير يستند إلى "صور مفبركة وغير حقيقية".

وقال المصور إنه أراد في بادئ الأمر توثيق بطولة القوات العراقية التي تحارب تنظيم الدولة الإسلامية لكن جانبا مظلما للحرب تكشف تدريجيا أمامه.

وأضاف أن الجنود الذين كان يعمل معهم سمحوا له بأن يشهد وقائع التعذيب المزعومة ويصورها. وقال إنه فر من العراق مع أسرته حرصا على سلامته.

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز