محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجال من قوات الأمن العراقية يرفعون علامة النصر بعد سيطرتهم على بلدة راوة الحدودية آخر بلدة كانت تحت سيطرة الدولة الإسلامية في العراق يوم 17 نوفمبر تشرين الثاني 2017. صورة لرويترز.

(reuters_tickers)

من أحمد رشيد

بغداد (رويترز) - قال الجيش العراقي في بيان إنه بدأ يوم الخميس عملية لتطهير المنطقة الصحراوية الواقعة على الحدود مع سوريا من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية، في هجوم أخير للقضاء على وجود التنظيم المتشدد في البلاد.

وقال مسؤولون بالجيش العراقي إن جنود الجيش يرافقهم مقاتلون من قوات الحشد الشعبي الشيعية يشاركون في العملية التي تستهدف متشددين مختبئين في شريط حدودي كبير.

وقال العقيد صلاح كريم "الهدف من وراء العملية هو لمنع بقايا مجاميع داعش من الاختباء في منطقة الصحراء واستخدامها كقاعدة لهجومات مستقبلية".

وقال رئيس الوزراء حيدر العبادي يوم الثلاثاء إن القوات العراقية قضت على تنظيم الدولة الإسلامية عسكريا لكنه لن يعلن الانتصار النهائي على التنظيم إلا بعد دحر فلوله في الصحراء.

وسيطرت القوات العراقية على بلدة راوة الحدودية يوم الجمعة وهي آخر بلدة كانت تحت سيطرة الدولة الإسلامية مما يعني انهيار الخلافة التي أعلنها التنظيم بعد اجتياح أنحاء واسعة في شمال وغرب العراق عام 2014.

وفي أحدث عملية للجيش قال قائد العمليات العميد عبد الأمير رشيد في بيان إن القوات العراقية "طهرت" 77 قرية وبسطت سيطرتها على جسر ومطار. وأضاف أنه جرى "تطهير" أكثر من 5800 كيلومتر مربع.

ويقول قادة الجيش العراقي إن الحملة العسكرية ستستمر حتى يتم تأمين كامل الحدود مع سوريا لمنع الدولة الإسلامية من شن هجمات عبر الحدود

وقال العميد شاكر كاظم "سوف نقوم بتأمين الصحراء من كل المجاميع الإرهابية بالكامل ونعلن عن خلو العراق من هؤلاء الجراثيم".

* ألغام وقنابل

قالت مصادر رسمية إن من المتوقع أن يعلن العبادي رسميا الانتصار النهائي على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق بمجرد انتهاء العمليات الصحراوية.

وقال مسؤولون بالجيش إن القوات التي تتقدم في الصحراء المترامية الأطراف باتجاه الحدود السورية تواجه ألغاما أرضية وقنابل على الطرق زرعها متشددون منسحبون.

وقال المقدم أحمد فارس "نحتاج إلى تطهير القرى المتفرقة من الإرهابيين لضمان عدم تمكنهم من القيام بعمليات في الصحراء المحاذية لسوريا".

وأضاف أن طائرات الهليكوبتر العسكرية العراقية وفرت تغطية للقوات المتقدمة ودمرت ما لا يقل عن ثلاث سيارات يستخدمها مسلحون من تنظيم الدولة الإسلامية بينما كانوا يحاولون الفرار من قرية في الصحراء الغربية.

وانهارت دولة الخلافة التي أعلنها تنظيم الدولة الإسلامية في يوليو تموز الماضي عندما استعادت القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة الموصل، عاصمة التنظيم الفعلية في العراق، بعد معركة صعبة استمرت تسعة أشهر.

وبعد طرد التنظيم من مدينة الرقة معقله في سوريا بدأت محاصرته تدريجيا في جيب صحراوي آخذ في الانكماش على امتداد الحدود السورية العراقية من قبل معظم الدول الإقليمية والقوى العالمية.

ويعتقد أن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي يختبئ في الصحراء التي تمتد على طول الحدود بين البلدين.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز