محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قوات عراقية وشيعية تشارك في عملية استعادة القائم يوم 3 نوفمبر تشرين الثاني 2017 - صورة لرويترز (يحظر بيعها او الاحتفاظ بها في الارشيف)

(reuters_tickers)

من راية الجلبي

أربيل (العراق) (رويترز) - بدأت القوات العراقية هجوما يوم السبت لانتزاع راوة آخر بلدة يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية مما يجعل دولة الخلافة التي أعلنها التنظيم على شفا الهزيمة الكاملة.

وستمثل السيطرة على البلدة نهاية فترة سيطرة التنظيم على أراضي دولة الخلافة التي أعلنها في 2014 في العراق وسوريا.

وأعلن الجيش السوري النصر على متشددي التنظيم يوم الخميس بعد أن سيطر على آخر مدينة كبرى على الحدود مع العراق.

ولا يزال الجيش وحلفاؤه يحاربون الدولة الإسلامية في مناطق صحراوية قرب البوكمال آخر مدينة كانت تحت سيطرة المتشددين في سوريا.

وقالت قيادة العمليات المشتركة بالعراق في بيان إن فرقتي مشاة ومقاتلين من العشائر السنية يشاركون في الهجوم لاستعادة راوة، وهي بلدة صغيرة على ضفاف نهر الفرات، وانتزاع السيطرة على المناطق المحيطة بها على طول الحدود مع سوريا.

واستعادت القوات العراقية الأسبوع الماضي بلدة القائم خلال فترة وصفها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بالقياسية، ولم يعد يتبقى سوى بضعة جيوب صغيرة تحت سيطرة الدولة الإسلامية.

ويشن العراق حملته النهائية لدحر الدولة الإسلامية كما يشن هجوما في الشمال على الأكراد الذين أيدوا الاستقلال في استفتاء أجروه في سبتمبر أيلول.

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز