محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

من جيفري هيللر

القدس (رويترز) - قال سكان محليون إن غارات إسرائيلية على قطاع غزة أسفرت يوم الخميس عن جرح 15 شخصا وسط استمرار النشطاء في إطلاق الصواريخ على اسرائيل ما أدى إلى إلحاق الضرر بمنزلين.

وازداد التوتر على طرفي الحدود بين اسرائيل وقطاع غزة اثر مقتل فتى فلسطيني.

واندلعت تظاهرات عنيفة يوم الأربعاء بعد العثور على جثة فتى فلسطيني يبلغ السادسة عشر من عمره في القدس يشتبه أن يكون ضحية عمل انتقامي لمقتل ثلاثة مراهقين اسرائيليين قبل أيام.

وتتهم اسرائيل مقاتلي حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في الضفة الغربية المحتلة بخطف وقتل المراهقين الثلاثة.

وساد الهدوء مدينة القدس يوم الخميس لكن التوتر ظل محتدما إذ استأنفت الشرطة الاسرائيلية التحقيق في مقتل المراهق الفلسطيني.

وقال مصدر في حماس التي تسيطر على قطاع غزة إن الغارات الجوية الاسرائيلية أصابت ثلاث منشآت تدريبية على الأقل تابعة للحركة في غزة.

وقال الجيش الاسرائيلي إن 14 صاروخا أطلقوا على اسرائيل من قطاع غزة وذكر أن الصواريخ التي أصابت منزلين في بلدة سديروت جنوب اسرائيل لم تسفر عن اصابات.

وأدانت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي تصعيد الفلسطينيين والإسرائيليين للعنف عبر الحدود بين إسرائيل وغزة كما أدانت مقتل المراهق الفلسطيني.

وقالت بيلاي للصحفيين في فيينا يوم الخميس "من وجهة نظر حقوق الإنسان أدين تماما هذه الهجمات الصاروخية (الفلسطينية) وأدين بشكل خاص أعمال إسرائيل الانتقامية المفرطة."

وانعقدت الحكومة الأمنية الاسرائيلية المصغرة في وقت متاخر من يوم الأربعاء لبحث الخيارات العسكرية المتاحة ردا على استمرار إطلاق الصواريخ من قطاع غزة خلال الاسابيع القليلة الماضية.

ولم يصدر أي تصريح رسمي بشأن اتخاذ أي قرارات وسط دعوات من عدد من الوزراء باتخاذ خطوات صارمة.

وشوهد الشاب الفلسطيني القتيل محمد أبو خضير حيا للمرة الأخيرة وهو يجذب بالقوة إلى داخل سيارة فان يوم الأربعاء على مقربة من منزله في حي شعفاط العربي في القدس. جاء ذلك بعد يوم من دفن ثلاثة مراهقين يهود عثر عليهم مقتولين بعد خطفهم يوم 12 يونيو حزيران.

ولم يتحدد بعد موعد تشييع جنازة أبو خضير المتوقع أن تفجر المزيد من الاحتجاجات الفلسطينية.

وقالت عائلة ابو خضير إن الشرطة - التي كثفت دورياتها في المدينة- أبلغتهم أن جهات التحقيق ستسلمهم جثة الفتى قبل فجر غد الجمعة.

ولم تفصح متحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية عن أي تفاصيل تتعلق بالتحقيق مشيرة إلى أن الجثة لا تزال تخضع لفحوص الطب الشرعي.

ورفضت المتحدثة الاعلان عن موعد تسليم جثة أبو خضير إلى ذويه.

وتحدث رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس - الذي اتهم المستوطنين اليهود بقتل المراهق الفلسطيني- عبر الهاتف مع والد ابو خضير.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا) عن عباس قوله لوالد أبو خضير إن "الفتى محمد هو أحد شهداء هذا الشعب العظيم الذي لم ولن يستسلم ولن يتنازل عن حقوقه."

من جهته وصف رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان يوم الأربعاء قتل الفتى الفلسطيني بانه "جريمة شنعاء" ودعا الجميع "إلى عدم تطبيق القانون بأيديهم".

وأثار مقتل أبو خضير إدانات دولية وحثت الولايات المتحدة الأمريكية "حكومة إسرائيل والسلطة الفلسطينية على اتخاذ كل الإجراءات الممكنة لمنع أجواء الانتقام والثأر."

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير سها جادو)

رويترز