محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتل من تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وبلاد الشام في مدينة الموصل العراقية يوم 16 يوليو تموز 2014. تصوير: رويترز.

(reuters_tickers)

روما (رويترز) - دعا الفاتيكان الزعماء الدينيين المسلمين يوم الثلاثاء لإدانة "الأعمال الإجرامية التي لا يمكن وصفها" لمتشددي تنظيم الدولة الإسلامية الذين سيطروا على سلسلة من المدن في شمال العراق وإجبارهم عشرات آلآلاف من المسيحيين واليزيديين على الفرار من بيوتهم.

وقال بيان للمجلس البابوي للحوار بين الأديان وهو مكتب بالفاتيكان أنشئ لتعزيز التواصل مع الأديان الأخرى "ما من سبب وما من دين بالطبع يمكنه تبرير مثل هذه الوحشية."

وأضاف أن محنة المسيحيين واليزيديين تتطلب "موقفا واضحا وشجاعا من جانب الزعماء الدينيين وخصوصا المسلمين."

وتابع "على الجميع أن يتحدوا في ادانة لا لبس فيه لهذه الجرائم والتنديد باستخدام الدين لتبريرها.. وإذا لم يحدث ذلك فما هي المصداقية التي ستكون عليها الأديان وأتباعها وقادتها؟"

وأدى التقدم السريع للمتشددين السنة التابعين لتنظيم الدولة الإسلامية والمعاملة الوحشية للشيعة والمسيحيين واليزيديين إلى ردود فعل قلقة في بعض الدول الغربية ودفع الولايات المتحدة لشن ضربات جوية محدودة ضد متشددي الدولة الإسلامية.

وجاءت دعوة الفاتيكان بينما أدان شوقي علام مفتي مصر تنظيم الدولة الإسلامية قائلا ان الجماعة "خالفت كافة القيم الإسلامية ومقاصد الشريعة العظمى.. مثل هذه الجماعة المتطرفة تمثل خطرا على الإسلام والمسلمين وتشوه صورته (الإسلام) كما أنها تسفك الدماء وتعيث في الأرض الفساد مما يضعف الأوطان ويعطي الفرصة للمتربصين بنا لتدميرنا والتدخل في شؤوننا بدعوى الحرب على الإرهاب."

وكرر البابا فرنسيس ادانته لأعمال العنف في العراق خلال الأيام القليلة الماضية معلنا يوم الأحد أنها "تسيء لله وللإنسانية".

ويغادر البابا الفاتيكان متوجها إلى كوريا يوم الأربعاء.

(إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية- تحرير عماد عمر)

رويترز