Navigation

الفصائل الفلسطينية تتفق على إجراء انتخابات خلال ستة أشهر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال اجتماع عبر الانترنت في رام الله يوم الثالث من سبتمبر ايلول 2020. صورة من ممثل لوكالات الأنباء. reuters_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 24 سبتمبر 2020 - 16:33 يوليو,

من نضال المغربي وعلي صوافطة

غزة/رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - اتفقت الفصائل الفلسطينية على إجراء انتخابات خلال ستة أشهر وذلك في أحدث محاولة لإنهاء صراع داخلي مستمر منذ أكثر من عشرة أعوام بين حركة فتح التي ينتمي إليها الرئيس محمود عباس وحركة حماس.

وجددت الفصائل جهود المصالحة بعد توصل إسرائيل إلى اتفاقين لإقامة علاقات ثنائية مع الإمارات والبحرين هذا الشهر.

وأثار القرار قلق الفلسطينيين بشدة، ودفع قادتهم إلى السعي لتكوين جبهة موحدة.

وقال سامي أبو زهري المسؤول في حماس خلال تصريح من اسطنبول حيث التقى مسؤولون من الجانبين خلال اليومين الماضيين "هناك اتفاق مبدئي بين الجانبين على إجراء انتخابات خلال فترة ستة شهور".

وأكد جبريل الرجوب أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الاتفاق وقال إن عباس سيصدر مرسوما بموعد التصويت.

وقال "أجرينا حوارا وطنيا استراتيجيا مكثفا في القنصلية الفلسطينية في اسطنبول، وتوصلنا لرؤية واضحة لآليات بناء الشراكة الوطنية من خلال انتخابات وفق التمثيل النسبي، تبدأ بانتخابات المجلس التشريعي، ثم الرئاسية، وأخيرا المجلس الوطني، حيث نستطيع الانتخاب، وبالتوافق حيثما لا نستطيع".

ولم تتمكن الحركتان المتنافستان من وأد خلافاتهما منذ 2007، عندما سيطرت حماس، التي تعتبرها إسرائيل والعديد من الدول الغربية منظمة إرهابية، على قطاع غزة. ولا تزال السلطة الفلسطينية،التي يرأسها عباس ويدعمها الغرب، مهيمنة في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل.

وعارض الفلسطينيون اتفاقين لتطبيع العلاقات بين إسرائيل وكل من الإمارات والبحرين، خوفا من إضعاف الموقف العربي الراسخ الذي يدعو إلى الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي المحتلة وقبول الدولة الفلسطينية مقابل علاقات طبيعية مع الدول العربية.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.