محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يتحدث خلال اجتماع برام الله في السادس من يوليو تموز 2014. تصوير: محمد تركمان - رويترز.

(reuters_tickers)

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - طلب الفلسطينيون يوم الأحد رسميا من الأمم المتحدة دراسة طلبهم بتوفير الحماية الدولية لهم مع تصاعد اعداد القتلى واتساع رقعة الدمار في قطاع غزة بسبب القصف الاسرائيلي المتواصل مع استمرار الفصائل الفلسطينية بإطلاق الصواريخ.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال لقاء مع ربروت سري ممثل الامين العام للامم المتحدة في مكتبه برام الله وتسلميه رسالة خطية" هذه الرسالة تتلخص في ان القيادة الفلسطينية قررت ان تطلب من الامين العام ان يدرس موضوع وضع الاراضي الفلسطينية والشعب الفلسطيني تحت الحماية الدولية."

واضاف عباس قائلا "نأمل أن يأتي الجواب سريع لان الوضع لم يعد يحتمل لان الهجمات الاسرائيلية متواترة ليل نهار."

وأوضح عباس ان سقوط مئات القتلى والجرحى في قطاع غزة جعله يسارع في تقديم الطلب.

وقال "نتمنى على الأمين العام أن يأخذه مأخذ الجد والإهتمام وأن يدرسه بسرعة ويعطينا الجواب."

وتصاعد العنف بين الفلسطينين واسرائيل لليوم السادس على التوالي إذ تواصلت الغارات الجوية الاسرائيلية على قطاع غزة مع استمرار الفصائل الفلسطينية في اطلاق صواريخها تجاه البلدات والمدن الاسرائيلية.

ونقلت وكالة الانباء الفلسطينية الرسميةان عباس طلب من الوفد الفلسطيني المشارك في اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة يوم الاثنين أن يدعو الدول العربية لمساندة الطلب الفلسطيني بتوفير الحماية الدولية.

اضاف الوكالة ان عباس طلب من الوفد ان يصدر عن اجتماع وزراء الخارجية العرب دعوة لعقد جلسة خاصة لمجلس الامن على مستوى وزراء الخارجية لإتخاذ قرار واضح لوضع حد للعدوان الاسرائيلي وإلزام إسرائيل بوقف إطلاق النار واحترامه.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن 160 فلسطينيا على الأقل منهم 135 مدنيا بينهم نحو 30 طفلا قتلوا خلال ستة أيام كما أصيب أكثر من ألف.

(تغطية اخبارية على صوافطة للنشرة العربية - تحرير سها جادو)

رويترز