محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

من نوح براونينج

بيت لاهيا (قطاع غزة) (رويترز) - في مدرسة بشمال غزة يتصبب أفراد عشرات الأسر عرقا في الفصول الضيقة..

يبكي الرضع بينما يرسم الأطفال القلقون على السبورات ويشعر أولياء الأمور بالامتنان لسلامتهم النسبية.

إنهم ضمن أكثر من 50 ألف مدني تؤويهم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين التابعة للأمم المتحدة (أونروا) في غزة بعد فرارهم من القصف العنيف وسط هجوم بري إسرائيلي على المناطق الحدودية من القطاع.

وتحذر (أونروا) الآن من تراجع تمويلها ومؤنها الى مستوى خطير. وتقول إنه بدءا من غد الأحد لن تتمكن من توفير ما يكفي من الحشيات لمواجهة تدفق النازحين ووجهت مناشدة عاجلة لجمع 60 مليون دولار.

وقال المتحدث باسم (أونروا) كريس جانيس لرويترز "عدد الفارين مازال في ازدياد لا محالة وزاد الى اكثر من المثلين في الساعات الست والثلاثين الماضية."

ويقول مسؤولون في غزة إن 325 فلسطينيا على الأقل بينهم 70 طفلا قتلوا في الصراع الذي بدأ قبل 12 يوما بين اسرائيل والنشطاء الفلسطينيين. وقتل جندي ومدني إسرائيليان.

وتقول إسرائيل إن هجماتها تستهدف المسلحين الذين تقول إنهم يستخدمون المدنيين "دروعا بشرية". وتهدف عملياتها البرية الى القضاء على الأنفاق الحدودية التي يستخدمها النشطاء لمهاجمة إسرائيل.

وانهالت مئات الصواريخ الفلسطينية على المدن الإسرائيلية بينما شنت اسرائيل حملتها الجوية والبرية متوعدة بوضع حد لإطلاق الصواريخ من غزة لحماية شعبها.

وأجرت اسرائيل اتصالات هاتفية واخترقت إرسال القنوات التلفزيونية المحلية لتوجيه تحذيرات لسكان المناطق الحدودية حتى يهربوا.

وقال كريم رمضان (45 عاما) وهو اب عاطل عن العمل لثلاثة ابناء "غادرت انا وأسرتي المنزل وليس معنا شيء سوى ملابسنا التي كنا نرتديها في الثانية صباحا. لم تكن هناك سيارة لتقلنا فسرنا في الظلام الدامس ووصلنا هنا الحمد لله."

وأضاف "ربما نعود لنجد منزلنا قد دمر لكننا على الأقل أحياء.

* ضحايا

وأصيب نحو 2200 فلسطيني منذ بدء القتال. في مواجهة هذا يعمل الأطباء في نوبات من 24 ساعة مرة كل يومين اما المستشفيات التي تعتمد على مولدات الكهرباء في القطاع الذي يعاني نقصا حادا في الطاقة فقد قلصت بشدة العلاج للمرضى الذين يترددون عليها بصفة دورية.

ولا يجفل العاملون بمستشفى كمال العدوان عند سقوط قذائف المدفعية على مقربة منهم فقد أصبح القتال مسألة معهودة في القطاع البالغ عدد سكانه 1.8 مليون نسمة لكنهم مازالوا يواجهون مفاجآت في بعض الأحيان.

كان الطبيب توفيق احمد في نوبة عمل حين نقلت ابنته (19 عاما) وابنه (خمسة أعوام) الى المستشفى بعد سقوط قذيفة إسرائيلية على منزله لتتناثر الشظايا في جسديهما دون أن تلحق بهما إصابات خطيرة.

وقال احمد "حين تركتهما كانا جالسين في غرفة المعيشة ثم جاءا الى هنا وفي هذه الحالة. كانت صدمة كبيرة."

في مكان آخر بالمستشفى يقول الشرطي رشاد (25 عاما) الذي يعمل هناك إن الإصابات الخطيرة والجثث التي تتوافد على المستشفى لم تعد تؤثر فيه كثيرا.

وأضاف "لكنني أتأثر حين أهرع مع سيارات الاسعاف وأرى منازل الناس العاديين في حالة فوضى ودمار... يجعلني هذا أفكر أننا جميعا ضحايا في هذه الحروب."

وفي حين يعمل الأطباء ويحاول رجال الأمن حراستهم يسكب موظفون آخرون الماء والصابون على الرصيف امام قسم الطوارىء على أمل إزالة بقع الدماء التي تساقطت من أجساد الضحايا من منطقة بيت لاهيا قرب الحدود الشمالية.

لكن البقع لا تزول.

(إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)

رويترز