محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

من ليلى بسام

بيروت (رويترز) - في ظل الأزمة اللبنانية حيث الفراغ الرئاسي والشلل في عمل مجلسي النواب والحكومة إرتأى الكاتب والصحافي اللبناني غسان شربل فتح دفاتر الرؤساء السابقين وإستعادة حوارات مهمة كان قد أجراها بحثا عن أجوبة لأسئلة ملحة أعادت الأوضاع الراهنة طرحها.

عاد شربل في كتابه الجديد "لبنان دفاتر الرؤساء" إلى حوارات له مع سياسيين ورؤساء تحدثوا فيها عن أبرز الأزمات في العهود التي تولوا فيها موقع المسؤولية أو أضطلعوا بدور المعارض لها. وكان على يقين ان هذه الحوارات إذا جمعت في كتاب ستعطي صورة عما فعله سياسيون ورؤساء لم يحملوا البنادق وعارضوا زمن الميليشيات ولعبوا أدوارا في وصول رؤساء وتشكيل حكومات.

إنها العودة إذا إلى ماض سياسي قريب جدا لا بد منها لقراءة الحالة اللبنانية التي كانت ولا تزال بمثابة مختبر سياسي.

يضم الكتاب الصادر حديثا عن دار رياض الريس للكتب والنشر- بيروت حوارات مع سياسيين لبنانيين كان أجراها بالتعاقب خلال أعوام. والسياسيون هم: وزير الخارجية الاسبق فؤاد بطرس (ذاكرة الجمهورية وميزان الشهابية).

كما يضم حوارا مع ريمون إده (عميد المنفيين) وهو زعيم سياسي لبناني قدم عدة اقتراحات أصبحت قوانين من أهمها قانون السرية المصرفية والأبنية الفخمة والحساب المصرفي المشترك وقانون من أين لك هذا؟ كما شارك بالحكومة اللبنانية كوزير بعدد من الحكومات وحمل أكثر من حقيبه وزارية واختار المنفى في باريس بعد تعرضه لعدة محاولات لاغتياله.

ومن بين الذين يتناولهم الكتاب والد رئيس الحكومة الحالي تمام سلام رئيس وزراء لبنان الاسبق صائب سلام (البيروتي العتيق) ورئيس وزراء لبنان أبان الاجتياح الاسرائيلي للعاصمة بيروت عام 1982 شفيق الوزان (المظلوم كثيرا) ورئيس مجلس النواب الاسبق لمرات عدة كامل الاسعد (الديمقراطية بنكهة البكوات) ورئيس البرلمان الاسبق حسين الحسيني (حارس الطائف) الذي كانت له مساهمة كبيرة بالتوصل إلى اتفاق الطائف الذي أنهى الحرب الاهلية عام 1990.

وتضمن الحوار الأول حديثين جانبيين مع المؤرخ منح الصلح واحد أبرز مؤرخي الحرب الاهلية التي دارت على مدى 15 عاما كريم بقرادوني يدوران حول القضايا الاشكالية التي طرحها وزير الخارجية الاسبق بطرس.

ومن خلال جمعه هذه الحوارات التي يكمل احداها الآخر سعى شربل إلى معالجة ما يسمى "فكرة" لبنان كما تجلت في هذه المرحلة والحالة التي إنتهت اليها لا سيما بعد التحولات الجذرية التي طرأت بعد إتفاق الطائف الذي لا يزال يشكل مادة سجالية بين اللبنانيين.

وتعبر وجهات النظر التي تكشف عنها هذه الحوارات عن عمق التعددية السياسية التي طالما تميز بها لبنان والتي لم تجد السياق الملائم سياسيا وتاريخيا لتنضج وتثمر.

وتكمن أهمية الكتاب في المقدمة الشاملة التي وضعها المؤلف وفيها عالج الواقع الراهن الذي يشهده لبنان في ظل الظروف الأقليمية المعقدة. فلبنان كما يرى الكاتب يعيش الآن في منطقة بالغة الصعوبة فدول الخليج قلقة ومصر تصارع للخروج من محنتها واليمن يشهد حالا من التفكك وكذلك العراق وسوريا ناهيك عن حدود لبنان المنتهكة والأصوليات الجوالة داخله والتعايش الاهلي "المريض".

وفي ظل هذه الظروف يرى الكاتب ان لبنان لا يستطيع أن ينأى بنفسه عن رياح المنطقة وسمومها. وجاء إندلاع الربيع العربي أخيرا ليزيد من حال الإرتباك اللبناني فالوطن الذي كان منهكا جراء الإغتيالات والتجاذبات اندفع سريعا إلى "قدره" السوري عندما شب حريق الثورة في سوريا. اجتاز شبان من الطائفة السنية في شمال لبنان الحدود ليدعموا المعارضة السورية ثم أعلن حزب الله الشيعي دخول قواته في الصراع الدائر في سوريا مؤازرة للنظام. وكان على الثورة السورية ان تكشف مقدار التمزق الذي أصاب المعادلة اللبنانية.

ويقول شربل في ختام مقدمة الكتاب "لا يدعي هذا الكتاب تأريخ مرحلة أو ما يشبه ذلك. إنه كتاب صحافي يطمح إلى أن يحرض القارئ على المزيد من الأسئلة والمقارنة بين الروايات. لست معنيا بتلميع دور أو إدانة آخر. ولعل هاجسي خلال رحلة الحوارات هذه كان هاجس معظم اللبنانيين وهو: هل كان يمكن لهذه الاقاليم ان تلتقي ذات يوم في دولة ووطن؟"."

وردا على سؤال عن توقيت أصدار كتابه الآن فيما يعاني لبنان أزمة فراغ رئاسي إنعكست سلبا على الحياة السياسية في لبنان أجاب الكاتب "لأن لبنان يعيش حالة من الشغور الرئاسي. ليس بسيطا أن يكون البلد بلا رئيس للجمهورية فيما ينقسم أهله حول الوضع في سوريا وبعضهم يقاتل هناك إضافة إلى أن البلد يستضيف أكثر من مليون نازح سوري مع كل ما يعنيه ذلك اقتصاديا وسياسيا وأمنيا.

"يزيد من خطورة الفراغ الرئاسي أن المنطقة تتفكك ودولها تعيش أزمة مكونات وسلسلة من الحروب الأهلية والمذهبية في العراق وسوريا وصولا الى اليمن. ويصعب الاعتقاد أن لبنان يستطيع الاحتماء من رياح التفكك هذه."

وعن اختياره هذه الشخصيات السياسية بالذات وهي تنتمي الى مرحلة مضت مرحلة الجمهورية التي تعاني حالة من التفكك لم تبلغ ما بلغته اليوم قال شربل لرويترز "أصدرت سابقا كتاب "أين كنت في الحرب؟" وهو تضمن حوارات مع أبرز المحاربين. أردت في الكتاب الجديد تسليط الضوء على تجارب من لم ينخرطوا في الحرب ولم يحملوا البنادق وتصرفوا بأسلوب رجل الدولة على رغم اخطاء ارتكبوها."

وأضاف "أردت التذكير بأن اللبنانيين حاولوا في عهود سابقة بناء دولة ومؤسسات وذهبوا الى الانتخابات وقبلوا بنتائجها واحتكموا إلى الدستور ... تنافس اللبنانيون سابقا لكنهم لم ينسفوا الجسور. كان قرارهم اللقاء في الدولة والعيش في ظل مؤسساتها. اليوم الدولة مفككة ومعطلة والرهانات كبيرة وخطيرة وما يعيشه لبنان يفوق قدرته على الاحتمال خصوصا أن نار المنطقة بدأت في التدفق إليه."

ومضى رئيس تحرير صحيفة الحياة العربية الصادرة في لندن قائلا " لا خيار أمام اللبنانيين غير القيام بمحاولة جديدة. أن يتبادلوا التنازلات وأن يتخلوا عن أوهام الانتصار عبر التحالف مع أقوياء في الإقليم. الخلاصة هي أن يعودوا إلى لغة منتصف الطريق أو إلى أقرب نقطة منه. الوضع بالغ الخطورة هناك من يعتقد أن عودة العراق إلى ما كان عليه مستحيلة. والأمر نفسه بالنسبة الى سوريا. تركيبة لبنان تجعل الطلاق مستحيلا لهذا لا بد من العودة الى ترميم التعايش وهي مهمة لا تنفصل عن بناء الدولة."

واستطرد "لعل الكتاب موجه خصوصا إلى الشبان الذين لم يعايشوا تلك الحقبة التي كانت الديمقراطية اللبنانية فيها موضع إهتمام في المنطقة وربما موضع حسد ايضا. أنا لا أزعم العثور على إجابات لكنني أضع حصيلة هذه التجارب معا علها تساعد على إعادة التفكير في سبل الخروج من المأزق الحالي."

(إعداد ليلى بسام للنشرة العربية تحرير أميرة فهمي)

رويترز