محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دبي (رويترز) - قال نائب وزير الخارجية الكويتي يوم الأربعاء إن مجلس التعاون الخليجي سيواصل العمل على الرغم من خلاف بين ثلاثة من أعضائه وقطر فشلت مساعي بلاده لحله.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين بالإضافة إلى مصر العلاقات الدبلوماسية وروابط التجارة والسفر مع قطر في يونيو حزيران متهمة إياها بدعم المتشددين وإيران التي تناصب هذه الدول العداء.

وتنفي الدوحة هذه الاتهامات وتقول إن تحركات الدول التي تقاطعها تستهدف الانتقاص من سيادتها.

ودعت قوى غربية دول المقاطعة، وجميعها حلفاء مقربون للولايات المتحدة، إلى تسوية ذلك الخلاف عبر المحادثات.

وتغيب رؤساء دول المقاطعة الثلاث عن قمة لمجلس التعاون الخليجي استضافها أمير الكويت في ديسمبر كانون الأول ودعت الإمارات إلى تشكيل لجنة ثنائية مع السعودية بشأن القضايا الاقتصادية والسياسية والعسكرية.

لكن الكويت مصممة فيما يبدو على الحفاظ على المجلس الذي تشكل عام 1980 كحصن واق ضد الجارتين الأكبر العراق وإيران وقالت إن جهودها للمصالحة ستمضي قدما.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن خالد الجار الله نائب وزير الخارجية الكويتي قوله للصحفيين على هامش مؤتمر في الكويت إنه على الرغم من أن الخلاف الذي لا تبدو له نهاية في الأفق فإن آليات العمل في مجلس التعاون الخليجي "لن تجمد أو تعطل".

وأضاف "بعد انعقاد القمة في الكويت لسنا قلقين على مستقبل المجلس" مؤكدا "عدم توقف جهود الوساطة وأن الانفراج سيتحقق في يوم من الأيام".

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز