محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الورزاء العراقي نوري المالكي في بغداد يوم 23 يونيو حزيران 2014. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الأنباء

(reuters_tickers)

بغداد (رويترز) - قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يوم الأربعاء إن مدينة أربيل الواقعة تحت سيطرة الأكراد أصبحت قاعدة عمليات لتنظيم الدولة الإسلامية.

ويتعرض المالكي لضغوط بعدما سيطر مسلحون سنة من تنظيم الدولة الإسلامية على مساحات كبيرة في شمال وغرب البلاد الشهر الماضي وهددوا بالزحف إلى العاصمة بغداد.

وقال المالكي في كلمته التلفزيونية الأسبوعية إن العراق لن يقف صامتا إزاء تحول أربيل إلى قاعدة لعمليات الدولة الإسلامية والبعثيين وتنظيم القاعدة والإرهابيين.

وتدهورت علاقات المالكي مع الرئيس الكردي مسعود البرزاني وسط أعمال عنف طائفية تهدد بتقطيع أوصال البلاد.

وطلب البرزاني من برلمان إقليم كردستادن العراق شبه المستقل الإعداد لاستفتاء على استقلال الأكراد في إشارة إلى نفاد صبره من حكومة بغداد.

واتهم المالكي الأكراد باستغلال الأزمة من أجل إقامة دولتهم.

وانتهى الأمر بكثير من السنة في أربيل بعد أن فروا من مدينة الموصل في الشمال أثناء قتال المتشددين.

وقال مسؤول كردي كبير لرويترز "هؤلاء سياسون سنة حرموا من المشاركة في العملية السياسية."

(إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)

رويترز