محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط مارتن انديك يمسك بهاتفه المحمول فى مطار بن جوريون بإسرائيل يوم السادس من يونيو حزيران 2014. تصوير: رويترز.

(reuters_tickers)

من أرشد محمد

واشنطن (رويترز) - استقال المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط مارتن انديك بعد انهيار محادثات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل لكن وزارة الخارجية الأمريكية قالت يوم الجمعة إنه سيبقى مشاركا في جهود السلام.

وكانت استقالة انديك متوقعة على نطاق واسع بعد فشل الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني في تحقيق هدفهمها بالتوصل إلى اتفاق شامل للسلام خلال ربيع العام الحالي. وقالت وزارة الخارجية في بيان إن انديك وهو سفير أمريكي سابق في إسرائيل سيعود للعمل في معهد بروكينجز البحثي ومقره واشنطن.

وأضافت الوزارة "السفير انديك سيستمر في التعاون الوثيق مع وزير الخارجية (جون) كيري في جهود إدارة (الرئيس باراك) أوباما لمساعدة الإسرائيليين والفلسطينيين على حل الصراع."

وأشاد كيري بالسفير انديك وقال إنه دبلوماسي لا يعرف الكلل كرس عقودا من حياته في السعي لإحلال السلام في المنطقة.

وقال كيري في بيان "الولايات المتحدة مازالت ملتزمة ليست فقط بقضية السلام وإنما باستئناف العملية عندما يجد الطرفان طريقا للعودة إلى مفاوضات جادة."

وقالت وزارة الخارجية إن فرانك لونشتاين نائب المبعوث الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط سيقوم بأعماله.

وعين كيري انديك مبعوثا لمحادثات السلام التي استؤنفت في يوليو تموز الماضي.

وعلق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المحادثات في 24 أبريل نيسان بعد أن أبرم الرئيس الفلسطيني محمود عباس اتفاق مصالحة مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس).وفي أول تصريح علني له على المفاوضات قال انديك في مايو أيار إن الجانبين لا يملكان الجرأة لتقديم التنازلات الضرورية وشدد على أن بناء المستوطنات اليهودية على الأراضي المحتلة يمثل عائقا رئيسيا أمام المحادثات.

(إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

رويترز