محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صنعاء (رويترز) - قال المتمردون الحوثيون باليمن ان اشتباكات اندلعت بين مواطنين يمنيين وجنود سعوديين كانوا يحاولون بناء سياج حدودي وان عددا من القتلى والمصابين سقط على الجانبين.ذ
وقال بيان نُشر على موقع المتمردين على الانترنت في وقت متأخر يوم الاربعاء "أكد لنا مصدرنا بمنطقة الحصامة أن إطلاق النار من قبل القوات السعودية... جاء عقب مواجهات مع أبناء المنطقة نتيجة لقيام هذه القوات ببناء جدار فاصل على الأراضي اليمنية.
"وأكدت المعلومات أن تلك المواجهات التي حصلت على الشريط الحدودي سقط خلالها قتلى وجرحى من الطرفين."
وأضاف البيان "يرفض أبناء المنطقة بناء أي جدار فاصل في منطقته لما له من آثار سلبية وقطع لتواصل الأرحام التي ربطتهم مع اخوانهم في الطرف الآخر من الحدود لعقود خلت."
ولم يصدر رد فعل فوري من السعودية على التقرير.
ويوم الاثنين اتهم متمردون القوات السعودية بفتح النار على نفس المنطقة دعما للحملة التي تشنها الحكومة اليمنية ضدهم. ونفى مسؤول أمني يمني التقرير قائلا ان السعودية ليس لها دور في الحرب.
ويتكرر اتهام المتمردين الذين يقولون انهم يكافحون التهميش السياسي والاقتصادي والديني للسعودية بالقتال الى جانب الرئيس علي عبد الله صالح ويعرضون لقطات مصورة لأسلحة سعودية تم الاستيلاء عليها.
وتخشى السعودية أكبر دولة مُنتجة للنفط في العالم وحليفتها الولايات المتحدة من أن يُمَكن الصراع في شمال اليمن وحركة انفصالية في جنوبه تنظيم القاعدة من اكتساب موطيء قدم أقوى في البلاد.
وقال متشددون يمنيون وسعوديون من تنظيم القاعدة هذا العام انهم وَحَدوا جهودهم. وصَعد متشددون مرتبطون بتنظيم القاعدة من الهجمات ضد أهداف حكومية وأجنبية في اليمن منذ عام 2007.
ويرى اليمن يد ايران وراء التمرد وهو اتهام تنفيه طهران. ودعت ايران وحزب الله اللبناني صالح الى وقف القتال من خلال المحادثات.
وأطلق الجيش عملية الأرض المحروقة لسحق المتمردين في اغسطس اب. وقتل نحو 85 شخصا في غارة للجيش على مُخيم للاجئين الشهر الماضي. وتقول جماعات إغاثة أن نحو 250 الف شخص نزحوا من جراء القتال الذي تفجر للمرة الاولى عام 2004.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز