محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بانكوك (رويترز) - قالت مصادر عسكرية يوم الأربعاء إن المجلس العسكري التايلاندي الحاكم سيفسح المجال أمام إدارة جديدة لتسلم الحكم في الأسابيع المقبلة ولكن الجنرالات سيحتفظون بقبضتهم القوية على السلطة عبر ملء مقاعد الحكومة المؤقتة والبرلمان بالعسكريين.

واستولى القوات المسلحة على الحكم في 22 مايو أيار في انقلاب أبيض إثر ستة أشهر من التظاهرات التي أسهمت في الاطاحة برئيسة الوزراء ينجلوك شيناواترا ومنذ ذلك الحين طرد الجيش حميع المسؤولين المرتبطين بينجلوك وشقيقها رئيس الوزراء السابق تاكسين شيناواترا الذي يعتبر القوة المحركة الحقيقية لحكومة ينجلوك.

وأضافت المصادر أن قائد الجيش الذي قاد الانقلاب في 22 مايو ايار الجنرال برايوت تشان أوتشا سيصبح على الأرجح رئيسا للوزراء على رأس حكومة من الموالين له وبهذه الطريقة سيضمن الإدارة المباشرة لسلسلة اصلاحات شاملة يريد الجيش من الحكومة المؤقتة والبرلمان أن تطبقها.

وقال مصدر عسكري طلب عدم نشر اسمه إذ غير مصرح له بالحديث عن الأمر مع وسائل الاعلام "إنه (برايوت) يمارس فعليا مهام رئيس الوزراء."

وأضاف "أن تكون رئيسا للوزراء وللمجلس العسكري الحاكم فهذا سيجعل من انتقال السلطة قبل الانتخابات خطوة أكثر تأثيرا وسيعكس بدقة أكبر أهداف المجلس لإصلاح البلاد."

ويقول المجلس العسكري إن الاصلاحات ضرورية لانهاء سنوات من انعدام الاستقرار ومنع تكرار التظاهرات التي اتسمت احيانا بالعنف واستمرت ستة اشهر وشلت حكومة ينجلوك.

وسيختار المجلس العسكري أعضاء البرلمان الذي من المتوقع أن ينعقد الأسبوع المقبل. وسيعين البرلمان رئيسا للوزراء الذي سيشكل حكومة من 35 وزيرا.

وقال برايوت إن الحكومة ستتشكل في سبتمبر أيلول.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)

رويترز