محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بيروت (رويترز) - قال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الأحد إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام صلب ثمانية من مقاتلي المعارضة لأنهم اعتبروا مفرطين في الاعتدال.

وقال المرصد إن الرجال صلبوا يوم السبت في محافظة حلب مضيفا أن الجثث ما زالت معلقة.

وتابع أن اشتباكات بين جماعات إسلامية متناحرة في سوريا أسفرت عن مقتل نحو سبعة آلاف شخص منذ يناير كانون الثاني. وعقد الاقتتال بينهم من جهود مقاتلي المعارضة وجذب مقاتلين أجانب.

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام على مناطق على جانبي الحدود العراقية السورية بعد سيطرته على مدينة الموصل العراقية في العاشر من يونيو حزيران وتقدمه صوب بغداد.

وفي سوريا يقاتل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وجماعات مثل جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا قوات الرئيس السوري بشار الأسد في الانتفاضة التي بدأت باحتجاجات مطالبة بالديمقراطية ثم تحولت إلى حرب أهلية.

وقال المرصد السوري إن أغلب القتلى سقطوا في تفجيرات بما في ذلك سيارات ملغومة وهجمات انتحارية.

وأضاف أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام صلب الرجال الثمانية في حلب لانتمائهم لجماعات أكثر اعتدالا. وقالت إن الرجال صلبوا في دير حافر بشرق حلب وسيتركون هناك لمدة ثلاثة أيام.

وقال المرصد السوري إن الرجال اتهموا بأنهم مقاتلون من "الصحوة" وهو تعبير يستخدمه تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في الإشارة إلى مقاتلين يتهمهم بأن قوى غربية تسيطر عليهم.

وقال المرصد إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام صلب رجلا آخر في مدينة الباب بحلب قرب الحدود التركية. وتابع أنه صلب لمدة ثماني ساعات كعقاب له على إدلائه بشهادة كاذبة ولكنه لم يترك حتى الموت.

(إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)

رويترز