محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتلون إسلاميون في سوريا يوم 30 يونيو حزيران 2014 - رويترز

(reuters_tickers)

من أوليفر هولمز وسليمان الخالدي

بيروت/عمان (رويترز) - قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ونشطاء يوم السبت إن تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد أعدم 700 من أفراد عشيرة الشعيطات التي تقاتل التنظيم في شرق سوريا خلال الاسبوعين المنصرمين معظمهم مدنيون.

وذكرت الجماعة التي تتابع الأحداث في الصراع السوري الذي دخل عامه الرابع إن مصادر "موثوقة" أفادت أن مسلحي التنظيم أعدموا كثيرين من أفراد العشيرة بقطع الرأس. ويتركز وجود العشيرة في محافظة دير الزور.

واندلع القتال بين الدولة الإسلامية وأفراد عشيرة الشعيطات الذين يبلغ عددهم نحو 70 ألفا بعد أن سيطر التنظيم على حقلي نفط في يوليو تموز.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن خلال اتصال هاتفي من بريطانيا "كل الذين اعدموا من الشعيطات. بعضهم اعتقل وحوكم ثم قتل."

ولا تستطيع رويترز التحقق بشكل مستقل من التقارير الصادرة من سوريا بسبب الأوضاع الأمنية والقيود المفروضة على الصحافة.

وقال ناشط في دير الزور تحدث مشترطا عدم الكشف عن شخصيته لرويترز إن 300 رجل أعدموا في يوم واحد في بلدة غرانيج إحدى ثلاث بلدات رئيسية تعد معقلا لعشيرة الشعيطات عندما اقتحم مسلحو الدولة الإسلامية البلدة في الأسبوع الماضي.

وقال ناشط آخر من المعارضة إن سكان بلدات الشعيطات منحوا مهلة ثلاثة أيام للمغادرة.

وقال لرويترز بشرط عدم الكشف عن شخصيته لدواع أمنية "أولئك أعدموا أثناء الهجوم على منطقة الشعيطات حوالي 300. الباقون قتلوا في المعارك."

وأضاف أن المدنيين الذين فروا من بلدات الشعيطات إما أنهم لجأوا إلى قرى أخرى أو سافروا إلى العراق.

ويتعين على قوى العشائر في سوريا ولبنان الاختيار بين محاربة الدولة الإسلامية أو إعلان الولاء لها.

ووضعت لقطات مصورة على موقع يوتيوب يوم الجمعة ظهر فيها رجال قالوا إنهم من بلدتي أبو حمام والكشكية وهم يعلنون التأييد الكامل للدولة الإسلامية.

وقال أحد أفراد العشيرة وكان جالسا في غرفة مع عشرات آخرين إن ما تقوله الدولة الإسلامية هو العدل.

ودعا شيخ عشيرة الشعيطات رافع عكلة الرجو في مقطع فيديو نشر يوم الأحد الماضي العشائر الأخرى للانضمام للمعركة ضد الدولة الإسلامية.

وقال الرجو في الفيديو الذي نشر على موقع يوتيوب "أناشدهم بالوقوف إلى جانبنا لأن الدور جاي عليهم.. حاليا جميع مقاتلي داعش يتجهون نحو عشيرة الشعيطات.. إذا خلصت عشيرة الشعيطات فهم بعد الشعيطات.. هم الدائرة اللي بعد الشعيطات."

(إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)

رويترز