محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

من زكية عبدالنبي

الرباط (رويترز) - قالت السلطات المغربية يوم الخميس إنها رفعت درجة اليقظة والحذر إلى أقصى درجة بسبب وجود تهديد إرهابي "جدي" للمملكة يرجع إلى تزايد عدد المغاربة المنتمين إلى التنظيمات الجهادية في سوريا والعراق.

وقال وزير الإتصال الناطق الرسمي بإسم الحكومة مصطفى الخلفي نقلا عن وزير الداخلية "إن المعلومات الاستخباراتية المتوفرة تفيد بوجود تهديد إرهابي جدي موجه ضد المملكة يرتبط خصوصا بتزايد عدد المغاربة المنتمين إلى صفوف التنظيمات بسوريا والعراق."

ونقل عن وزير الداخلية قوله في الاجتماع الأسبوعي للحكومة "حسب المعلومات المتوفرة فإن عددا من هؤلاء المقاتلين بعضهم يتولى مراكز قيادية بهذه التنظيمات لا يخفون نيتهم تنفيذ مخطط إرهابي يستهدف المملكة وقد يساعدهم في ذلك التجربة التي راكموها في مجال إعداد المتفجرات وتقنيات الحرب واستعمال الأسلحة الثقيلة والتكوينات التي استفادوا منها في مجالات عسكرية متعددة."

وأضاف أنه "من المحتمل أن يلجا هؤلاء إلى الاستعانة بخدمات المجموعات الإرهابية التي تنشط بدول شمال إفريقيا أو بعض المتطرفين المغاربة الذين أعلنوا ولاءهم لتنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام."

وحسب تقارير غير رسمية يوجد أكثر من ألف مغربي يقاتلون في صفوف التنظيمات الجهادية في سوريا.

وتعرض المغرب لهجمات ارهابية بالدار البيضاء في عام 2003 خلفت 45 قتيلا بمن فيهم 13 انتحاريا نفذوا التفجيرات.

كما عرف عام 2007 تفجير شقيقين انتحاريين لنفسيهما وسط حي راق بالدار البيضاء. وقبله في نفس العام فجر انتحاري نفسه في مقهى للانترنت بالدار البيضاء أيضا.

وتقول السلطات إن هؤلاء الإنتحاريين ينتمون إلى جماعات إسلامية متشددة.

وأشار وزير الداخلية يوم الخميس "إلى سعي مجموعات إرهابية إلى صنع متفجرات غير قابلة للكشف بواسطة أجهزة المراقبة الإلكترونية."

وقال إن "مجموعة من الإجراءات تم اتخاذها لمواجهة هذه التهديدات الإرهابية الجديدة ولحماية أمن المواطنين وممتلكاتهم وهكذا قامت وزارة الداخلية برفع درجة اليقظة والتأهب على مستوى الإدارة الترابية والمصالح الأمنية."

وأضاف أنه تمت دعوة المسؤولين الأمنيين "إلى اتخاذ تدابير محددة تعزز الإجراءات الأمنية.. وطلب منهم أيضا العمل فورا على الرفع من مستوى الحيطة واليقظة إلى أقصى درجة."

(تغطية صحفية للنشرة العربية زكية عبدالنبي من المغرب - تحرير عماد عمر)

رويترز