القاهرة (رويترز) - وجهت النيابة العامة في السودان يوم الخميس للرئيس المخلوع عمر البشير اتهامات بالفساد فيما يتعلق بالتعامل بالنقد الأجنبي وغسل الأموال.

وأطيح بالبشير واعتقل في انقلاب عسكري يوم 11 أبريل نيسان بعد أشهر من الاحتجاجات الحاشدة على حكمه الذي استمر 30 عاما.

وأعلنت النيابة في بيان "اكتمال كافة التحريات في الدعوى الجنائية المرفوعة في مواجهة الرئيس المخلوع عمر حسن أحمد البشير بنيابة مكافحة الفساد وتم توجيه تهم له بالفساد في التعامل بالنقد الأجنبي وغسل الأموال".

وفي مايو أيار، وجهت للبشير بالفعل تهم التحريض والمشاركة في قتل متظاهرين.

كما أمرت النيابة باستجوابه فيما يتعلق بغسل الأموال وتمويل الإرهاب.

ولم يتسن الحصول على تعليق من البشير منذ الإطاحة به.

ووضع السودان على قائمة الولايات المتحدة للدول الراعية للإرهاب في عهد البشير الذي وجهت له المحكمة الجنائية الدولية اتهامات بارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور بغرب البلاد.

وانضم مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية تيبور ناجي يوم الأربعاء إلى المساعي الدولية للضغط على المجلس العسكري والمعارضة من أجل التوصل لاتفاق بشأن الانتقال نحو الديمقراطية بعد الإطاحة بالبشير.

(تغطية صحفية علي عبد العاطي في القاهرة وخالد عبد العزيز في الخرطوم - إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على
إنستغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك