محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جندي لبناني بموقع عسكري قرب بلدة عرسال على الحدود مع سوريا - أرشيف رويترز

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - قال الجيش اللبناني إن خمسة انتحاريين هاجموا جنوده أثناء مداهمة القوات لاثنين من مخيمات اللاجئين السوريين في منطقة عرسال على الحدود مع سوريا يوم الجمعة فيما ألقى متشدد سادس قنبلة يدوية على دورية.

وذكر الجيش أن سبعة جنود أصيبوا ولقيت فتاة حتفها عندما فجر أحد الانتحاريين نفسه وسط أسرة لاجئة. ولم يقدم الجيش مزيدا من التفاصيل.

وذكر مصدر أمني أن المداهمات تأتي في إطار حملة أمنية واسعة ينفذها الجيش في المنطقة التي شهدت أعمال عنف مرتبطة بالأزمة السورية وأضاف أنه تم إلقاء القبض على 350 شخصا بينهم قياديون في تنظيم الدولة الإسلامية.

ونُقل عن وزير الدفاع يعقوب الصراف قوله إن ما حدث يظهر أهمية معالجة أزمة اللاجئين ويبرر سياسة "الضربات الاستباقية" ضد الخلايا النائمة للمتشددين. ويستضيف لبنان أكثر من مليون لاجئ سوري.

وقال حزب الله اللبناني الذي يدعم الرئيس بشار الأسد في الحرب السورية إن المداهمات تتكامل مع الحملة التي يشنها مقاتلون لمنع المتشددين من دخول لبنان عبر الحدود مع سوريا.

وأضاف في بيان "المطلوب توحيد الجهود وتنسيقها أكثر لحماية لبنان وأهله من الأخطار الكبيرة التي تستهدفه".

وقال بيان للجيش إن انتحاريا فجر حزامه الناسف أمام دورية للجيش خلال مطاردة متشددين مشتبه بهم في مخيم للاجئين في عرسال الواقعة في شمال شرق لبنان. وأصيب ثلاثة جنود.

وأضاف البيان أن أربعة انتحاريين آخرين فجروا أنفسهم "دون وقوع إصابات في صفوف العسكريين. كما أقدم إرهابي آخر على إلقاء قنبلة يدوية باتجاه إحدى الدوريات ما أدى إلى إصابة أربعة عسكريين بجروح طفيفة".

وقال البيان "فجر الإرهابيون عبوة ناسفة فيما ضبطت قوى الجيش أربع عبوات ناسفة معدة للتفجير عمل الخبير العسكري على تفجيرها فورا في أمكنتها".

ونقلت قناة الميادين التلفزيونية اللبنانية عن الصراف قوله "مرة جديدة يثبت (الجيش) أنه صمام الأمان لهذا البلد".

ووفقا لأرقام مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين يستضيف لبنان أكثر من مليون لاجئ سوري وهو ما يمثل ربع عدد اللبنانيين.

وتقول الحكومة اللبنانية إن عدد اللاجئين السوريين 1.5 مليون. ويعيشون في مخيمات غير رسمية في مختلف أنحاء لبنان حيث يواجه كثيرون خطر الاعتقال بسبب عدم حصولهم على تصاريح إقامة.

وكثف الجيش اللبناني في الشهور القليلة الماضية مداهماته في المخيمات المؤقتة التي شيدت على مشارف البلدة حيث يعيش عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين الذين فروا من العنف في بلادهم في ظروف قاسية.

وجاءت المداهمات داخل المخيمات الممتدة في المنطقة الحدودية بعد تقارير من أجهزة المخابرات عن أن متشددين يعدون لشن سلسلة هجمات داخل لبنان.

وتعد المخيمات المنتشرة في أنحاء عرسال مرتعا للمتشددين الذين جاءوا من سوريا واشتبكوا مع القوات اللبنانية التي تداهم المخيمات بحثا عن مسلحين يختبئون وسط اللاجئين.

واجتاح المتشددون عرسال لفترة وجيزة عام 2014 حينما اندلعت معركة قتل فيها العشرات ومثلت واحدة من أخطر تداعيات الصراع السوري على لبنان.

(إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

رويترز