محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مهاجرون على متن قارب وصل على قاعدة بحرية في طرابلس يوم 29 اغسطس آب 2017. تصوير: هاني عمارة - رويترز

(reuters_tickers)

طرابلس (رويترز) - قال مسؤولون إن 31 مهاجرا على الأقل لقوا حتفهم بعد أن غرق قاربهم قبالة الساحل الغربي لليبيا يوم السبت فيما أعيد نحو 200 من الناجين إلى ميناء في طرابلس.

وقال أبو عجلة عامر عبد الباري وهو قائد في خفر السواحل الليبي إن المهاجرين كانوا في قاربين قبالة الساحل قرب القره بوللي شرقي طرابلس أحدهما غرق بالفعل عندما وصل خفر السواحل إلى الموقع.

وقال إن القارب غرق وانتشر المهاجرون في البحر وحاول بعضهم السباحة نحو الساحل فيما تم إنقاذ 60 شخصا لأنهم تمسكوا بما تبقى من القارب. وأضاف أنهم انتشلوا 140 مهاجرا آخرين انتشلوا من القارب الآخر.

وتم نقل جثث القتلى، ومن بينهم عدد من الأطفال، إلى قاعدة بحرية في طرابلس.

وتعد ليبيا حاليا نقطة الانطلاق الرئيسية للمهاجرين، وأغلبهم من الأفارقة، الذين يحاولون العبور إلى أوروبا. وعادة ما يكدس مهربو البشر المهاجرين في قوارب مطاطية متهالكة تتعرض للغرق في كثير من الأحيان.

وتنتشل سفن إغاثة دولية أغلب المهاجرين وتصطحبهم إلى إيطاليا التي وصل إليها أكثر من 115 ألفا حتى الآن هذا العام على الرغم من تزايد الأعداد التي يعترضها خفر السواحل الليبي المدعوم من أوروبا ويعيدها إلى حيث انطلقت.

وشهدت نسبة الذين يعبرون البحر انخفاضا حادا منذ يوليو تموز إلا أن الأسبوع المنصرم شهد تجددا في زيادة عدد من يحاولون الرحيل.

والعدد المعروف من المهاجرين الذي قتلوا أو فقدوا أثناء محاولتهم العبور إلى أوروبا هذا العام يقترب من ثلاثة آلاف أغلبهم بين ليبيا وإيطاليا.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة يوم الجمعة إن البحر المتوسط أصبح "أكبر منطقة حدودية في عدد الوفيات بالعالم" منذ عام 2000.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز