رويترز عربي ودولي

جنود من آخر دفعة من الجنود اليابانيين من بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب السودان يستقلوا طائرة من مطار جوبا الدولي يوم الخميس. تصوير: جوك سولومن - رويترز. صورة تستخدم للأغراض التحريرية فقط ويحظر إعادة بيعها او وضعها في أرشيف.

(reuters_tickers)

من دنيس دومو

جوبا (رويترز) - انسحبت آخر دفعة من الجنود اليابانيين من بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب السودان يوم الخميس مما ينهي مسعى أثار جدلا من رئيس الوزراء الياباني لتوسيع دور بلاده العسكري في الخارج.

وغادر 40 رجلا وامرأة هم كل من تبقوا من كتيبة يابانية كانت مؤلفة من 350 جنديا العاصمة جوبا التي كانوا متمركزين فيها على مدى السنوات الخمس الماضية وساعدوا في بناء البنية التحتية في البلد الذي مزقته الحرب.

وقال ديفيد شيرر قائد بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب السودان في بيان يوم الخميس "أود أن أعبر عن تقديري البالغ لقوات الدفاع اليابانية".

وأضاف البيان مخاطبا القوة اليابانية "لقد وفر عملكم باستمرار خدمات ضرورية للبعثة كي تؤدي المهام المكلفة بها والتي شملت حماية المدنيين والمساعدة في إيصال المساعدات الإنسانية".

ويعاني جنوب السودان الغني بالنفط من حرب أهلية منذ عام 2013 عندما أقال الرئيس سلفا كير المنتمي لقبائل الدنكا نائبه ريك مشار المنتمي لقبائل النوير.

وسيخفف الانسحاب من الضغوط السياسية على رئيس الوزراء شينزو آبي الذي وعد في مارس آذار بإعادة الجنود للبلاد وتعهد بالاستقالة إن قتل جندي واحد.

ويمنع الدستور الذي أقرته اليابان بعد الحرب العالمية الثانية المشاركة في أي حروب. لكن منذ نوفمبر تشرين الثاني تم السماح للكتيبة اليابانية في جنوب السودان بالقيام بمهام إنقاذ ومرافقة موظفين في الأمم المتحدة وموظفي إغاثة وهي خطوة أثارت جدلا في اليابان.

وتوسيع دور القوات اليابانية في جنوب السودان جاء بموجب قانون أمني دعمه آبي وصدر في 2015 لتوسيع دور الجيش الياباني عبر البحار. ويقول منتقدون إن هذه الخطوة أضعفت دستور اليابان الذي ينأى بالبلاد عن الحرب.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

رويترز

  رويترز عربي ودولي