محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الامريكي باراك أوباما اثناء مؤتمر صحفي في واشنطن يوم الاربعاء. تصوير: جيم بورج - رويترز

(reuters_tickers)

واشنطن (رويترز) - أعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما مساندته للجهود المصرية للتوسط في وقف مستمر لاطلاق النار بين اسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة لكنه دعا ايضا الي حل طويل الاجل يتيح الامن لاسرائيل ويقدم في الوقت نفسه الامل لسكان غزة بأنهم لن يبقوا "معزولين بشكل دائم عن العالم".

وقال اوباما ان هدف الولايات المتحدة في الاجل القصير هو التأكد من ان الهدنة المؤقتة الحالية التي تستمر 72 ساعة ستصمد وسيجري تمديدها بعد موعد انتهائها يوم الجمعة بما في ذلك وقف اطلاق الصواريخ عبر الحدود بواسطة حركة حماس الاسلامية التي تسيطر على قطاع غزة.

وفي حين أدان حماس لتصرفها "غير المسؤول" في اطلاق صواريخ من مراكز سكانية حث اوباما على تطوير "صيغة" تكفل تخفيف المصاعب التي يواجهها المدنيون الفلسطينيون الذين عانوا اثناء أحدث حرب في غزة. وتفرض اسرائيل حصارا حول القطاع الفقير.

ومتحدثا في نهاية قمة تستضيف زعماء افارقة في واشنطن يوم الاربعاء قال اوباما "في الاجل الطويل يجب ان يكون هناك اعتراف بان غزة لا يمكنها ان تعول نفسها وهي معزولة بشكل دائم عن العالم وغير قادرة على تقديم بعض الفرص -وظائف ونمو اقتصادي- للسكان الذين يعيشون هناك."

وصمدت الهدنة في غزة في يومها الثاني يوم الاربعاء وقالت اسرائيل انها مستعدة لتمديد الاتفاق مع مواصلة وسطاء مصريين المحادثات مع الاسرائيليين والفلسطينيين من اجل نهاية دائمة لحرب احدثت دمارا في القطاع.

وقال اوباما "نحن نعتزم دعم العملية الجارية في مصر."

واضاف قائلا "السؤال بعد ذلك يصبح: هل يمكننا ايجاد صيغة يكون فيها لاسرائيل ضمان أكبر بأن غزة لن تكون منصة لاطلاق المزيد من الهجمات... لكن في الوقت نفسه يكون لدى الفلسطينيين العاديين آفاق لانفتاح غزة حتى لا يشعرون بانهم محاصرون خلف اسوار؟"

وجدد اوباما دعمه لاسرائيل "في الحق في الدفاع عن النفس" لكنه عبر مجددا عن "حزنه" لفقدان ارواح المدنيين في غزة.

وفي رسالة فيما يبدو الي رئيس الوزراء الاسرائيلي المتشدد بنيامين نتنياهو عبر اوباما ايضا عن مساندته لدور تفاوضي للسلطة الفلسطينية التي يرأسها الرئيس محمود عباس والتي تدير شؤون الضفة الغربية.

وقال ان عباس "صادق في رغبته في السلام" ودعمه لحل الدولتين لانهاء الصراع الذي مضى عليه عقود لكن ازمة غزة اضعفت قيادته.

وقال اوباما -الذي فشلت ادارته في تحقيق تقدم في عملية صنع السلام في الشرق الاوسط منذ ان تولى منصبه- ان الوصول الي اتفاق اوسع بشان غزة سيتطلب ان يقبل القادة في الجانبين كليهما المخاطرة وان يقروا بأن اي تقدم سيكون بطيئا.

واضاف قائلا "لا اعتقد اننا سنصل الي ذلك على الفور... لكن هدف الولايات المتحدة الان سيكون ضمان ان يصمد وقف اطلاق النار."

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

رويترز