محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

واشنطن (رويترز) - يجري الرئيس الامريكي باراك اوباما محادثات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في واشنطن يوم الاثنين وسط تداعي الجهود الامريكية لاستئناف محادثات السلام المتعثرة في الشرق الاوسط.
ومن المرجح ان يثير الاجتماع بين الزعيمين غضب الفلسطينيين الذي يشعرون باحباط بالفعل نتيجة ما يعتقدون انه تراجع من جانب ادارة اوباما ازاء قضية المستوطنات الاسرئيلية في الضفة الغربية وهي قضية مثيرة للخلاف.
وقال مسؤول في ادارة اوباما ان الرئيس سيلتقي نتنياهو الموجود في واشنطن لتوجيه كلمة لمنتدي زعماء يهود امريكا الشمالية ولكنه لم يذكر تفاصيل عما سيبحثه الاثنان.
وثارت شكوك بشان ما اذا كان اوباما سيلتقي بنتنياهو حتى بعد ظهر يوم الاحد حين اكد مسؤول امريكي تقارير وسائل الاعلام الاسرائيلية.
وقال مساعدو نتنياهو ان الزعيمين سيناقشان عملية السلام والمواجهة النووية مع ايران.
ورغم اعطاء ادارة اوباما أولوية كبيرة لاستئناف محادثات السلام وايفادها مبعوثين للمنطقة فقد تضاءلت احتمالات عقد اجتماع بين الاسرائيليين والفلسطينيين في وقت قريب.
وواجهت جهود اوباما لاحياء عملية السلام نكسة الاسبوع الماضي. فقد اتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس وهو شريك رئيسي في المفاوضات واشنطن بالتراجع عن مطلبها بتجميد المستوطنات وهدد بعدم الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة التي تجري في يناير كانون الثاني المقبل.
ومن شأن مثل هذه الخطوة ان تؤدي لتأجيل محادثات السلام لاشهر مقبلة.
وخفف اوباما الضغط الامريكي على اسرائيل بشأن المستوطنات ودعا لتقييد اعمال البناء بدلا من الضغط من قبل من اجل التجميد. ويقول فلسطينيون ان التحول في سياسته قضى على اي امل في احياء المفاوضات قريبا.
ورفض نتنياهو دعوة اوباما لوقف فوري لبناء المستوطنات قائلا انه لا ينبغي ان يكون الوقف شرطا مسبقا لاستئناف محادثات السلام.
وقضية المستوطنات عقبة رئيسية تعرقل عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية واثارت اخطر خلاف في علاقات اسرائيل مع الولايات المتحدة منذ عقد من الزمان.
وتقول واشنطن انها لا زالت تريد تجميد بناء المستوطنات ولكن لا ينبغي ان يكون ذلك شرطا مسبقا لاجراء محادثات كما يطالب عباس.
وصرح نتنياهو للصحفيين المسافرين معه الى واشنطن يوم الاحد "نحن مستعدون لاجراء محادثات ولكن الفلسطينيين غير مستعدين. هذا هو الوضع بكل بساطة."
وواجهت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون انتقادات شديدة من الدول العربية بسبب الموقف الامريكي ازاء المستوطنات خلال زيارة للمنطقة في الاسبوع الماضي.
واصرت كلينتون على أن واشنطن لا زالت تريد تجميد بناء المستوطنات ولكن تعتقد ان استئناف المفاوضات أفضل وسيلة لتقييدها.
ومن المرجح ان يتناول نتنياهو القضية في كلمته امام منتدى زعماء اليهود في واشنطن يوم الاثنين. وكان من المقرر ان يلقي اوباما كلمة أيضا امام المنتدى يوم الثلاثاء ولكنه الغى حضوره للمشاركة في مراسم تأبين جنود قتلوا في عملية اطلاق نار عشوائي في قاعدة عسكرية الاسبوع الماضي.
من روس كولفين وجيفري هيلر

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز