محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ستفان دي ميستورا - أرشيف رويترز.

(reuters_tickers)

من ميشيل نيكولز

الأمم المتحدة (رويترز) - عين الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون يوم الخميس المسؤول المخضرم بالمنظمة الدولية ستفان دي ميستورا المبعوث الخاص السابق للأمم المتحدة في أفغانستان والعراق وسيطا دوليا جديدا في سوريا خلفا للأخضر الإبراهيمي.

وتأتي هذه الخطوة وسط تصاعد أعمال العنف إذ سيطر إسلاميون متشددون على أجزاء من سوريا والعراق وبعد انتخاب الرئيس بشار الأسد لولاية جديدة في انتخابات جرت في الثالث من يونيو حزيران وصفها بأن بأنها ضربة للجهود الدولية لإنهاء الصراع.

وقال بان للصحفيين "عند اتخاذ القرار أجريت مشاورات واسعة شملت السلطات السورية" مضيفا أنه عين الدبلوماسي المصري بجامعة الدول العربية رمزي عز الدين رمزي نائبا لدي ميستورا.

وأضاف "سيقوم المبعوث الخاص بالمساعي الحميدة التي تهدف إلى إنهاء كافة أعمال العنف وانتهاكات حقوق الانسان وتشجيع حل سلمي للأزمة السورية."

وكان دبلوماسيون طلبوا عدم نشر أسمائهم قد أكدوا يوم الأربعاء تعيين دي ميستورا خلفا للدبلوماسي الجزائري المخضرم الإبراهيمي الذي استقال يوم 31 مايو أيار بعد أزمة عالمية بشأن كيفية إنهاء الحرب الأهلية السورية.

وهدد الإبراهيمي لفترة طويلة بالإستقالة على غرار سلفه الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان الذي استقال عام 2012.

واستقال عنان من منصب المبعوث المشترك لجامعة الدول العربية والأمم المتحدة إلى سوريا بعد ستة أشهر من توليه المهمة متهما مجلس الأمن الدولي بعدم اتخاذ موقف موحد لدعم جهود إنهاء القتال الذي أودى بحياة أكثر من 150 ألف شخص.

واستخدمت روسيا مدعومة بالصين حق النقض (الفيتو) ضد أربع قرارات لمجلس الأمن الدولي كانت تهدد بإجراءات ضد حليفتهما سوريا.

وقال بان "أدعو المجتمع الدولي خاصة مجلس الأمن والأطراف السورية إلى تقديم دعم موحد للسيد دي ميستورا حتى يتسنى له النجاح في مهمته."

ولن يكون دي ميستورا مبعوثا مشتركا للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية مثل عنان والإبراهيمي وسيكون هو ورمزي ممثلان للأمم المتحدة وحسب.

وعمل دي ميستورا الذي يحمل جنسيتي إيطاليا والسويد مع الأمم المتحدة في الصومال والشرق الأوسط والبلقان ونيبال والعراق وأفغانستان على مدى الأعوام الثلاثين السابقة. وعمل في أحدث مهامه مبعوثا للأمم المتحدة في أفغانستان في 2010-2011 .

وتقول الأمم المتحدة إن 10.8 مليون شخص في سوريا يحتاجون المساعدة منهم 4.8 مليون في مناطق يصعب الوصول إليها بينما فر ثلاثة ملايين من الصراع.

ورحبت الولايات المتحدة وبريطانيا والائتلاف الوطني السوري المعارض بتعيين دي ميستورا.

وقالت مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة سامانثا باور إن واشنطن مستعدة للعمل مع دي ميستورا الذي لديه سجل حافل بوصفه دبلوماسيا "قادرا على المشاكل بتصميم وإبداع ومدافعا لا يكل عن السلام والأمن والكرامة الانسانية."

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج في بيان "التحول السياسي بالاتفاق المتبادل بين الأطراف السورية مدعوما بالمجتمع الدولي يظل السبيل الوحيد لتحقيق سلام دائم في سوريا. المبعوث الخاص الجديد للأمم المتحدة يتمتع بدعمنا القوي في هذه الجهود."

(اعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

رويترز