محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

فلسطيني يحمل طفلا أصيب وفقا لما قاله شهود في قصف اسرائيلي لمدرسة تديرها الامم المتحدة في رفح بقطاع غزة يوم الاحد. تصوير: ابراهيم ابو مصطفى - رويترز.

(reuters_tickers)

من ميشيل نيكولز

الأمم المتحدة (رويترز) - أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون هجوما قاتلا على مدرسة في غزة تابعة للمنظمة الدولية يوم الأحد وقال إنه "عار اخلاقي وعمل اجرامي" ودعا الى محاسبة المسؤولين عن "الانتهاك الجسيم للقانون الانساني الدولي".

وقالت الأمم المتحدة إن قصف المدرسة الواقعة في رفح في جنوب قطاع غزة قتل عشرة مدنيين على الاقل. وهذا ثالث هجوم قاتل على مدرسة للأمم المتحدة تؤوي فلسطينيين اثناء الصراع المندلع منذ 27 يوما بين اسرائيل ونشطاء حركة حماس.

ويجري التحقيق في الحوادث الثلاثة لكن الأمم المتحدة ألقت باللوم بصورة مبدئية على اسرائيل عن هجوم الاحد وعن ضربة أخرى الأربعاء الماضي لمدرسة تديرها المنظمة الدولية في مخيم جباليا أدت الى مقتل 15 مدنيا على الاقل.

وقال متحدث باسم بان في بيان إن "قوات جيش الدفاع الاسرائيلي أبلغت مرارا بموقع تلك الأماكن."

وأضاف "هذه الهجوم الى جانب انتهاكات أخرى للقانون الدولي يجب التحقيق فيها بسرعة ومحاسبة المسؤولين. إنه عار أخلاقي وعمل اجرامي."

وبدأت اسرائيل هجومها على غزة يوم الثامن من يوليو تموز بعد تصاعد في اطلاق الصواريخ عبر الحدود من جانب حماس ونشطاء جماعات أخرى.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن القتال يوم الاحد رفع عدد القتلى في غزة الى 1772 أغلبهم مدنيون. وأكدت اسرائيل مقتل 64 جنديا في القتال كما قتلت صواريخ فلسطينية ثلاثة مدنيين في اسرائيل.

وطالب بان مجددا بانهاء القتال وبأن تبدأ الاطراف مفاوضات في القاهرة لمعالجة الأمور المثيرة للصراع.

وقال البيان "لم يؤد تجدد القتال سوى الى تفاقم الازمة الصحية والانسانية من صنع الانسان والتي تنشر الدمار في غزة." وأضاف "يجب ان يتوقف هذا الجنون."

(اعداد وتحرير عماد عمر للنشرة العربية)

رويترز