محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون يتحدث خلال مؤتمر فى نيروبى بكينيا يوم 27 يونيو حزيران 2014. تصوير: نور خميس

(reuters_tickers)

من ميشيل نيكولز

الأمم المتحدة (رويترز) - حث الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون الدول على تنفيذ حظر دولي على السلاح وعقوبات اقتصادية على تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد الذي سيطر على مساحات كبيرة من الأراضي في العراق وسوريا.

وفي تقرير لمجلس الأمن بشأن البعثة السياسية للأمم المتحدة في العراق حصلت عليه رويترز يوم الثلاثاء وصف بأن الوضع الأمني المتدهور بسرعة بسبب أعمال المتشددين السنة بأنه "مثير للقلق العميق".

وكان التنظيم يعرف فيما سبق باسم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وكتب بان في تقريره "أدين بشدة تصاعد العنف بأيدي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ومؤيديه وأدعو الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بما فيها جيران العراق إلى التوحد ودعم العراق في حربه ضد الإرهاب."

وأضاف "على الدول الأعضاء الوفاء بالتزامها بتنفيذ وتطبيق العقوبات المالية المستهدفة وحظر السلاح والحظر على السفر المفروض على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام... لا ينبغي السماح بأن ينجح الإرهاب في إبعاد العراق عن مساره صوب الاستقرار والديمقراطية."

وكان مجلس الأمن قد أدرج تنظيم القاعدة في العراق على القائمة السوداء وجرى تعديل ذلك التصنيف العام الماضي ليشمل الدولة الإسلامية في العراق والشام الذي خرج من عباءة القاعدة لكن تماديه في أعمال العنف المتطرفة باعد بينه وبين زعيم القاعدة الحالي أيمن الظواهري وغيره.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية عن قيام خلافة إسلامية وغنم أسلحة من مستودعات للسلاح في العراق وسوريا وحصل على أموال من بنوك في مدن اجتاحها وسيطر على حقول نفطية وأراض زراعية.

وجاء إعلان الخلافة الإسلامية على أراض في العراق وسوريا ودعا التنظيم مسلمي العالم إلى التوجه إلى هناك والانخراط في الجهاد.

واتهمت جماعات حقوقية تنظيم الدولة الإسلامية بارتكاب عمليات إعدام جماعية في العراق.

وقال بان إن الأنباء عن عمليات إعدام جماعية وغيرها من الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان على يد الدولة الإسلامية "مثيرة للانزعاج بشكل شديد".

وفي الشهر الماضي قال نيكولاي ملادينوف مبعوث الأمم المتحدة الخاص للعراق إن زحف المتشددين في البلاد لا بد من التعامل معه عسكريا لكن النجاح يعتمد على وجود توافق سياسي واسع.

وقال بان إن أنشطة تنظيم الدولة الإسلامية عبر الحدود أدت إلى هجوم كبير واحد على الأقل من جانب القوات العراقية داخل الأراضي السورية حينما تم استهداف قافلة إمداد تابعة للتنظيم في 27 أبريل نيسان. كما أن هناك أنباء عن أن الطيران الحربي السوري نفذ هجمات على متشددين في المنطقة الحدودية في 25 يونيو حزيران.

وأضاف "يتعين على المجتمع الدولي بما في ذلك دول المنطقة التضامن مع العراق في وقت الأزمة هذا.. وفي الوقت نفسه ينبغي أن يرتقي الزعماء العراقيون فوق المصالح السياسية والطائفية الضيقة للتصدي لأخطر التحديات التي تواجه البلاد منذ سنوات."

(إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية - تحرير عماد عمر)

رويترز