محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عبد الحكيم بلحاج القيادي السابق لفصيل ليبي يتحدث خلال مقابلة مع رويترز في طرابلس. صورة من أرشيف رويترز.

(reuters_tickers)

لندن (رويترز) - اعتذرت بريطانيا لعبد الحكيم بلحاج القيادي السابق لفصيل ليبي وزوجته فاطمة بودشار على الدور الذي قام به جواسيس بريطانيون في 2004 لنقلهما من تايلاند لتسليمهما إلى ليبيا، حيث تعرض بلحاج للتعذيب على يد موالين للزعيم الراحل معمر القذافي.

وقال المدعي العام البريطاني جيريمي رايت إن مطالبات قضائية من بلحاج وزوجته ضد مسؤولين بريطانيين ووكالات أمنية تم سحبها في إطار تسوية شاملة ونهائية بينهما وبين الحكومة البريطانية.

وكانت بودشار داخل البرلمان البريطاني مع ابنها لسماع بيان رايت. وكانت بودشار حبلى عند تسليمهما إلى ليبيا وظلت محتجزة هناك حتى أفرج عنها قبل الولادة بقليل.

وقال رايت "بعد وساطة توصلت الحكومة البريطانية إلى تسوية شاملة ونهائية بشأن مطالبات السيد بلحاج والسيدة بودشار".

وأضاف "لم يقر أي ممن وجهت إليهم الاتهامات بالمسؤولية... وافقت الحكومة على دفع 500 ألف جنيه استرليني (676 ألف دولار) للسيدة بودشار".

وتابع قائلا "أرسلت رئيسة الوزراء رسالة لكليهما للاعتذار"، مضيفا أن الحكومة البريطانية تصدق رواية بلحاج وبودشار لما حدث لهما.

(إعداد دعاء محمد للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز