محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون في لندن يوم 14 فبراير شباط 2017 - رويترز

(reuters_tickers)

لندن (رويترز) - قال وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون إن الضربة العسكرية الأمريكية على قاعدة جوية سورية كانت بهدف ردع الرئيس بشار الأسد عن شن المزيد من الهجمات بالأسلحة الكيماوية وليست بداية حملة عسكرية جديدة.

وردا على سؤال عما إذا كانت الضربة تمثل بداية حملة عسكرية جديدة قال فالون "لا ننظر إلى ضربة الليلة الماضية على هذا النحو."

وأضاف لقناة (آي.تي.في) التلفزيونية "كانت هذه الضربة تقتصر على قاعدة جوية وكانت مناسبة تماما وتهدف لردع النظام عن شن المزيد من الهجمات بالأسلحة الكيماوية... لذا لا نرى أنها بداية حملة عسكرية مختلفة."

وتابع "لم نتلق طلبا بالمشاركة في هذا. لم يكن شأنا من شؤون التحالف الذي يحارب داعش في سوريا والعراق... كانت هذه عملية أمريكية لكن دعوني أؤكد مجددا أننا نؤيدها تماما."

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز