Navigation

بري يدعو للإسراع بتشكيل حكومة لبنانية جديدة ومبعوث أمريكي يزور بيروت

رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري يفتتح جلسة للبرلمان يوم الخميس في بيروت. تصوير: عزيز طاهر - رويترز reuters_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 13 أغسطس 2020 - 12:38 يوليو,

من عصام عبد الله وماهر شميطلي

بيروت (رويترز) - دعا رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري يوم الخميس إلى سرعة تشكيل حكومة جديدة، وذلك في أول جلسة تشريعية منذ الانفجار المدمر الذي قتل 172 شخصا الأسبوع الماضي.

وانتشرت قوات الأمن اللبنانية بكثافة في العاصمة بيروت يوم الخميس، لتمنع المحتجين من الوصول إلى مركز للمؤتمرات اجتمع فيه مجلس النواب.

ويشعر كثير من اللبنانيين بالغضب من طبقة سياسية مهيمنة منذ فترة طويلة يلقون عليها باللوم في الانفجار، ويتهمونها بالفساد وسوء الإدارة والإهمال.

وقالت السفارة الأمريكية إن من المتوقع أن يصل المسؤول الأمريكي الكبير ديفيد هيل إلى بيروت يوم الخميس للتأكيد على عدة رسائل منها الحاجة الملحة للإصلاحات المالية وإنهاء الفساد.

وتم إغلاق الطرق إلى قصر الأونيسكو على المشارف الجنوبية للعاصمة، حيث يعقد مجلس النواب اجتماعاته خلال أزمة كورونا، بالبوابات المعدنية توقعا للاحتجاج.

وقالت لينا (60 عاما) التي كانت ضمن المحتجين الذين يحاولون الوصول إلى قصر الأونيسكو "كلهم مجرمون، إنهم سبب هذه الكارثة، هذا الانفجار".

وأضافت "ألا يكفي أنهم سرقوا أموالنا وأحلامنا وأحلام أولادنا؟ ما الذي سنخسره غير ذلك. كلهم مجرمون، بلا استثناء".

وبينما مرت سيارتان بزجاج ملون عبر أحد الحواجز باتجاه قصر الأونيسكو، ضربت مجموعة صغيرة من المحتجين السيارات بالعلم اللبناني.

وأجج الغضب بسبب الانفجار احتجاجات أصيب فيها المئات في مواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين.

وأقر مجلس النواب حالة الطوارئ التي أعلنتها الحكومة التي تتولى تصريف الأعمال حاليا. وتم أيضا تأكيد الاستقالات التي قدمها ثمانية نواب بعد الانفجار.

وقالت وسائل إعلام رسمية إن بري رئيس مجلس النواب، أحد أركان النخبة الطائفية دعا خلال الجلسة إلى "لاسراع في تأليف حكومة".

وقال مصدر سياسي بارز إن بري "يريد أيضا توجيه رسالة سياسية- بأن البرلمان موجود- برغم كل الحديث عن انتخابات مبكرة واستقالة أعضاء المجلس".

ويجري السياسيون مشاورات في مرحلة مبكرة بشأن تشكيل حكومة جديدة، وهي عملية معقدة في بلد يموج بالانقسامات السياسية ويحكمه نظام لتقاسم السلطة على أساس طائفي.

وقالت السفارة الأمريكية إن هيل وكيل وزارة الخارجية "سيؤكد على استعداد أمريكا لدعم أي حكومة تعكس إرادة الشعب وتكون ملتزمة بشكل حقيقي بالعمل بناء على جدول أعمال إصلاحي".

(شارك في التغطية توم بيري - إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير سها جادو)

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.