محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اجتماع يوم 23 مايو أيار 2017. تصوير: سيرجي كاربوخين - رويترز

(reuters_tickers)

باريس (رويترز) - رفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الثلاثاء أي تلميح إلى أن قوات الرئيس السوري بشار الأسد مسؤولة عن هجوم كيماوي أودى بحياة عشرات الأشخاص في محافظة إدلب في أبريل نيسان.

وقال بوتين لصحيفة لو فيجارو في مقابلة "وفقا لمعلوماتنا.. لا يوجد دليل على استخدام الأسد أسلحة كيماوية. نحن مقتنعون بأنه لم يفعل ذلك".

جاءت التصريحات بعد يوم من قول الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون إن استخدام أسلحة كيماوية في سوريا خط أحمر بالنسبة لبلاده قد يدفعها تجاوزه للقيام بعمليات انتقامية. واتهمت المخابرات الفرنسية في أبريل نيسان الأسد بالمسؤولية عن هجوم إدلب.

وقال بوتين إنه عرض ترتيبا لفحص الموقع في بلدة خان شيخون لكن كل القوى الكبرى رفضت ذلك. وأضاف أن هدف المزاعم هو تشويه الأسد والضغط عليه.

وتابع أن ذلك كان وسيلة "للتوضيح للمجتمع الدولي سبب ضرورة مواصلة فرض إجراءات للضغط على الأسد بما في ذلك الإجراءات العسكرية".

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير عل خفاجي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز