Navigation

بيت حانون.. من سلة للفاكهة إلى أرض محروقة

فلسطينية تفقد حطام منزلها في بيت حانون في قطاع غزة يوم الثلاثاء. تصوير: فينبار اوريلي - رويتز reuters_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 05 أغسطس 2014 - 12:59 يوليو,

من نضال المغربي

بيت حانون (غزة) (رويترز) - تفوح رائحة جيف الحيوانات في الهواء بينما يتفقد أحمد الكفارنة حطام منزله في قطاع غزة بحثا عن لعبه بعد بدء وقف اطلاق النار لمدة ثلاثة أيام يوم الثلاثاء.

وقال أحمد البالغ من العمر عشرة أعوام "كانت غرفتي هي الغرفة الوسطى في المنزل.. عثرت عليها أعني على حطامها.. هذه صوري مع والدي ووالدتي وشقيقاتي ولكني لم أتمكن من جلب لعبي. لقد تحطمت."

وتقع بيت حانون في شمال قطاع غزة قرب الحدود الإسرائيلية ودمرت خلال أكثر من أربعة أسابيع من القتال بين القوات الإسرائيلية والنشطاء الفلسطينيين.

ومع سريان التهدئة التي توسطت فيها مصر وتستمر لمدة 72 ساعة عاد سكان كانوا فروا من منازلهم بعد أن طالبهم الجيش الإسرائيلي بذلك ووقفوا ينظرون في ذهول لمنازل دمرها القصف والقنابل.

وبالنسبة لكثيرين يبدو وكأن زلزالا ضرب المنطقة الزراعية التي يقطنها 30 ألفا وتتناثر جيف الحمير والخيول والطيور إضافة إلى عتاد إسرائيلي لم ينفجر.

وقال عبد الستار إسماعيل وهو يقف بجوار حطام منزله "كانت بيت حانون يطلق عليها سلة الفاكهة - أرض الليمون والبرتقال.. إسرائيل حولتها إلى أرض محروقة مثل سراييفو."

وتساءل "مقاتلونا اشتبكوا مع الجنود الإسرائيليين وجها لوجه وقتلوهم. الإسرائيليون ردوا بقصف مدنيين نائمين في منازلهم. أين شرف إسرائيل؟"

وتقول إسرائيل إن حماس تتحمل المسؤولية كاملة عن الضحايا المدنيين لأن مقاتليها يطلقون الصواريخ عبر الحدود من المناطق السكنية المكتظة ويخزنون بها السلاح.

ويقول مسؤولون في غزة إن الحرب أودت بحياة 1867 فلسطينيا معظمهم من المدنيين وتقول إسرائيل إن 64 من جنودها وثلاثة مدنيين قتلوا منذ بدء القتال في الثامن من يوليو تموز.

ومنحت الهدنة عمال الاغاثة في بيت حانون فرصة للبحث عن جثث مدفونة تحت الأنقاض. وإلى الشرق أثار رتل من الدبابات الإسرائيلية سحابة من الغبار أثناء انسحابها الذي أنهى عملية برية بدأت في 17 يوليو تموز.

وجمع أيمن الكفارنة والد أحمد بساطا وبعض الملابس والأواني التي تحطمت وألقى بها على جانب الطريق. وقال إنه يعتزم نصب خيمة والاقامة خارج ما تبقى من منزله لحين عرض منزل بديل عليه.

وتساءل قائلا "حاليا نقيم في مدرسة تابعة للأمم المتحدة ولكن سيتحتم علينا قريبا الإجلاء إذ أن العام الدراسي الجديد سيبدأ في وقت لاحق هذا الشهر. إلى أين يمكنني أن أذهب أنا وعائلتي؟"

ويحتمي نحو 260 ألف من سكان غزة ومجموعهم 1.8 مليون في منشآت تابعة للأمم المتحدة. وتقول جماعات معنية بحقوق الانسان إن العدد الإجمالي للنازحين 520 ألفا.

وقال الكفارنة "العالم ملزم الآن بتوفير منازل جديدة لنا. يجب أن يحيل العالم القادة الإسرائيليين إلى المحاكم بسبب جرائم الابادة الجماعية التي ارتكبوها."

(إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير ملاك فاروق)

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.