محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال مؤتمر صحفي في واشنطن يوم الثلاثاء. تصوير: كيفن لامارك - رويترز

(reuters_tickers)

واشنطن (رويترز) - قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء إنه يريد "الخروج" من سوريا ووعد باتخاذ قرارات قريبا وذلك رغم تحذير مستشاريه من أن الأمر لا يزال يتطلب عملا شاقا لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية وإرساء الاستقرار في المناطق التي تمت استعادتها من التنظيم المتشدد.

وتشير تصريحات ترامب إلى اعتقاده بأن الحملة التي يدعمها الجيش الأمريكي ضد التنظيم في سوريا تقترب من الانتهاء. غير أن وزارة الدفاع (البنتاجون) ووزارة الخارجية أشارتا إلى الحاجة لمزيد من الجهود.

وقال ترامب للصحفيين "لقد حان الوقت".

وأضاف "حققنا نجاحا كبيرا ضد (الدولة الإسلامية). سوف ننجح عسكريا في مواجهة أي أحد. لكن أحيانا يكون من المناسب العودة إلى الوطن، ونحن نفكر في ذلك بجدية شديدة".

وتنشر الولايات المتحدة نحو 2000 جندي في سوريا يقاتلون التنظيم.

وقال الجنرال جوزيف فوتيل، الذي يشرف على القوات الأمريكية في الشرق الأوسط باعتباره قائدا للقيادة المركزية، يوم الثلاثاء إنه جرت استعادة أكثر من 90 في المئة من الأراضي التي كان يسيطر عليها التنظيم المتشدد في سوريا.

وقال ترامب إنه تمت استعادة "حوالي 100 بالمئة" من الأراضي التي كانت تسيطر عليها الدولة الإسلامية في العراق وسوريا. لكن في علامة على وجهات نظره المتداخلة بشأن الحملة قال أيضا "لن نهدأ قبل أن ينتهي تنظيم الدولة الإسلامية".

وقال بريت مكجورك، المبعوث الأمريكي الخاص للتحالف العالمي ضد الدولة الإسلامية، في كلمته إلى جانب فوتيل إن الحرب الأمريكية على التنظيم لم تنته بعد.

وأضاف "نحن في سوريا لقتال تنظيم الدولة الإسلامية. تلك مهمتنا، ومهمتنا لم تنته وسنكمل تلك المهمة".

وعندما سئل عن تقارير إعلامية ذكرت أن ترامب أمر وزارة الخارجية بتجميد أكثر من 200 مليون دولار من الأموال المخصصة لسوريا أقر مكجورك بأنه يجري حاليا إجراء مراجعة لضمان إنفاق أموال دافعي الضرائب الأمريكيين على النحو الصحيح.

وقال فوتيل إنه يرى دورا للجيش الأمريكي في جهود إرساء الاستقرار بسوريا.

وأوضح قائلا "أعتقد أن الجزء الصعب لا يزال أمامنا، وهو بسط الاستقرار في تلك المناطق وتعزيز مكاسبنا وإعادة الناس إلى منازلهم".

وتابع يقول "يوجد دور عسكري في هذا. بالتأكيد في مرحلة إرساء الاستقرار".

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح وعلي خفاجي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز