محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض بواشنطن يوم الاثنين. تصوير: كيفن لامارك - رويترز.

(reuters_tickers)

واشنطن (رويترز) - سعت الولايات المتحدة يوم الاثنين إلى تجنب الظهور بمظهر المنحاز في النزاع العراقي الكردي بينما أثار انتزاع العراق السيطرة على مدينة كركوك من الأكراد مخاطر نشوب صراع مفتوح بين حليفي الولايات المتحدة في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وعبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن خيبة أمله إزاء اقتتال الجانبين.

وقال للصحفيين في البيت الأبيض "لا نحب نشوب الصراع بينهم. نحن لا ننحاز إلى طرف".

وأضاف "على مدى سنوات طويلة أقمنا علاقات طيبة للغاية مع الأكراد ووقفنا أيضا إلى جانب العراق... برغم أننا ما كان ينبغي لنا أن نكون هناك أصلا. ما كان ينبغي لنا أن نذهب إلى هناك. لكننا لا ننحاز إلى جانب في تلك المعركة".

وانتزعت قوات الحكومة العراقية السيطرة على مدينة كركوك الغنية بالنفط من الأكراد يوم الاثنين ردا على استفتاء كردي على الاستقلال وذلك بضربة خاطفة من شأنها أن تغير ميزان القوى في البلاد.

وقال مراسل لرويترز في كركوك إن قافلة من المركبات المدرعة من قوات جهاز مكافحة الإرهاب التي دربتها الولايات المتحدة سيطرت على مبنى محافظة كركوك عصر الاثنين بعد أقل من يوم على بدء العملية.

وحذر السناتور جون مكين، رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ، الحكومة العراقية من "عواقب وخيمة" بشأن أي إساءة أخرى لاستخدام الأسلحة التي حصلت عليها من الولايات المتحدة ضد القوات الكردية.

ورفض المتحدث باسم وزارة الدفاع (البنتاجون) الكولونيل روبرت مانينج توقع ما إذا كانت واشنطن ستقطع المساعدات العسكرية والتدريب عن القوات العراقية في حال نشوب صراع كبير قائلا "لن أصدر توقعات بشأن ذلك لكني سأبلغكم أننا سنبحث جميع الخيارات... نحث على الحوار".

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز