محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يلقي كلمة أمام اجتماع لحزبه في انقرة يوم الثلاثاء (صورة لرويترز من الرئاسة التركية. يحظر اعادة بيعها أو الاحتفاظ بها في الارشيف)

(reuters_tickers)

اسطنبول (رويترز) - قالت تركيا يوم الثلاثاء إنها قد توسع مهمتها العسكرية في سوريا لتشمل محافظتين أخريين مما يضع قواتها في مواجهة محتملة مع المقاتلين الأكراد الذين تناصبهم أنقرة العداء.

وتنشر تركيا "مهمة مراقبة" عسكرية في محافظة إدلب السورية التي تسيطر عليها المعارضة بشمال غرب البلاد بناء على اتفاق مع روسيا وإيران حليفتي دمشق بهدف تخفيف حدة القتال بين المعارضة وقوات الحكومة.

وقال مجلس الأمن القومي التركي في بيان "مهمة المراقبة التي تقوم بها القوات العسكرية التركية في منطقة عدم التصعيد بمحافظة إدلب متواصلة بنجاح ولذلك فإن نشر مهمة كهذه قرب غرب حلب وعفرين سيوفر بيئة حقيقية للسلام والأمن".

وخففت أنقرة التي تدعم المعارضة منذ فترة طويلة مطلبها بضرورة رحيل الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة. وتقول إن مخاوفها الرئيسية في سوريا الآن هي محاربة الإسلاميين المتشددين والمقاتلين الأكراد الذين تعتبرهم حلفاء لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمردا ضد الدولة التركية منذ ثلاثة عقود بجنوب شرق تركيا.

كان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قال هذا الشهر إن بلاده تحتاج لتطهير منطقة عفرين في شمال غرب سوريا من وحدات حماية الشعب الكردية مع قرب اكتمال العملية العسكرية في إدلب.

ووحدات حماية الشعب هي الفصيل الرئيسي في قوات سوريا الديمقراطية التي تساندها واشنطن بالتدريب والأسلحة والدعم الجوي وبمستشارين عسكريين في حربها ضد تنظيم الدولة الإٍسلامية.

ودعم واشنطن للوحدات نقطة خلاف بين الولايات المتحدة وتركيا عضوي حلف شمال الأطلسي.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير علي خفاجي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز