محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

انقرة (رويترز) - وافق برلمان تركيا يوم الثلاثاء على المد عاما واحدا لتفويض يجيز للجيش التركي مهاجمة المتمردين الانفصاليين الاكراد المتمركزين في شمال العراق.
وكانت الخطوة متوقعة على نطاق واسع وتزامنت مع محاولة الحكومة التركية تعزيز حقوق الاقلية الكردية في تركيا للمساعدة على انهاء الصراع المسلح الذي مضى عليه 25 عاما.
وكانت مقاتلات تركية شنت سلسلة من الغارات على اهداف لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق منذ اكتوبر تشرين الاول عام 2007 وفي فبراير شباط 2008 ارسل الجيش قواته البرية عبر الحدود لمقاتلة الجماعة المحظورة.
وينسب الفضل الى هذه العمليات التي تساندها المخابرات الامريكية في اضعاف حزب العمال الكردستاني الذي استخدم قواع له في شمال العراق لشن هجمات على تركيا وذك لشن هجات على جنوب شرق تركيا.
وقال مراد كراييلان القائد العسكري في حزب العمال الكردستاني في بيان ان هذا القرار نكسة للسلام في جنوب شرق تركيا.
واضاف قوله "اذا كانت الحكومة التركية تريد حقا السلام فعليها ان توقف كل الحملات العسكرية واعمال القمع."
وقال كراييلان "انه يراهنون على الحرب والعمليات العسكرية ولكن الهدنة المتبادلة والحوار هما وحدهما السبيل الى حل عادل للمشكلة الكردية والا فان الامور سوف تخرج عن نطاق السيطرة ولن نكون المسؤولين عن العواقب."
وكان رئيس الوزراء طيب اردوغان قال انه يريد معالجة مظالم الاكراد بتعزيز حقوق الاكراد من أجل انهاء الصراع مع حزب العمال الكردستاني الذي اودى بحياة نحو 40 الفا منذ عام 1984 وبلغت قيمة خسائره على الدولة مليارات الدولارات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز