محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بكر بوزداج نائب رئيس الوزراء التركي والمتحدث باسم الحكومة - صورة من أرشيف رويترز

(reuters_tickers)

أنقرة (رويترز) - قال بكر بوزداج نائب رئيس الوزراء التركي والمتحدث باسم الحكومة يوم الاثنين إن تركيا لا تدعم أي دولة في سوريا وإن سياستها في المنطقة مختلفة عن سياسات إيران وروسيا والولايات المتحدة.

وتأتي تصريحاته ردا على سؤال للصحفيين عن تصريح سابق من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأن دعم تركيا للضربات الصاروخية على سوريا أوضح أنها "منفصلة" عن روسيا.

وأطلقت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا أكثر من مئة صاروخ على سوريا فجر السبت في "ضربة لمرة واحدة" قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إنها جاءت عقب توفر أدلة على أن الرئيس السوري بشار الأسد مسؤول عن هجوم بأسلحة كيماوية استخدم فيه غاز الكلور على الأقل.

وقال بوزداج للصحفيين في قطر "سياسة تركيا حيال سوريا ليست الوقوف مع أو ضد أي دولة. لا تغيير في السياسة التي تطبقها تركيا".

وتابع قائلا "ليست لنا سياسة موحدة مع الولايات المتحدة فيما يخص وحدات حماية الشعب (الكردية) ولم يتغير موقف تركيا. نعارض أيضا الدعم غير المشروط للنظام (السوري) ونختلف عن إيران وروسيا في ذلك".

وفيما تتعاون تركيا مع روسيا وإيران لتهدئة العنف في سوريا فإنها تطالب أيضا منذ فترة طويلة بوجوب رحيل الأسد ودعمت جماعات معارضة مسلحة ضده. وموسكو وطهران هما الداعمان الأساسيان للأسد.

كما اختلفت تركيا مع واشنطن بشأن الدعم الأمريكي لوحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية مرتبطة بمسلحين أكراد على أراضيها.

ودعمت تركيا شن الضربات الجوية الأمريكية البريطانية الفرنسية وقالت إن هذه الخطوة بعثت برسالة إلى الأسد.

وأضاف بوزداج أن تركيا لا تتردد أيضا في العمل مع أي دولة دافعت عن "المبادئ الصحيحة" في سوريا.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز