محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

طهران (رويترز) - اعلن التلفزيون الحكومي الايراني ان 42 شخصا قتلوا في الهجوم الانتحاري الذي وقع يوم الاحد على الحرس الثوري في جنوب البلاد المضطرب رافعا عدد القتلى من تقدير اعلن في وقت سابق وبلغ 35 .
وذكرت ايضا محطة بريس التلفزيونية الناطقة بالانجليزية ان عشرات الاشخاص اصيبوا في الحادث وان الحرس الثوري توعد برد "ساحق" على هؤلاء الذين يقفون وراء الهجوم.
واضافت ان قادة كبارا للحرس الثوري ومدنيين وزعماء قبائل كانوا من بين ضحايا ما وصف بانه واحد من ادمى مثل هذه الهجمات في ايران خلال السنوات الاخيرة.
ويسلط الهجوم الذي وقع في اقليم سستان بلوخستان الضوء على تفاقم حالة عدم الاستقرار في منطقة جنوب شرق ايران المتاخمة لباكستان وافغانستان .
ويعيش كثيرون من أبناء الاقلية السنية الايرانية في ذلك الاقليم الفقير الذي شهد تصعيدا في التفجيرات واعمال العنف الاخري.
وذكرت وسائل الاعلام الحكومية ان جماعة سنية تطلق على نفسها اسم جند الله أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم الذي اوقع اكبر عدد من القتلى في صفوف الحرس الثوري الايراني في الاعوام الاخيرة. وأصيب ايضا 30 شخصا في الهجوم الذي وقع قبيل اجتماع مع شيوخ قبائل.
ويشهد اقليم سستان بلوخستان في جنوب شرق ايران اشتباكات متكررة بين قوات الامن والمتمردين البلوخ السنة ومهربي المخدرات المسلحين.
وتتهم جماعة جند الله الحكومة التي يقودها الشيعة بالتمييز ضد السنة في المنطقة وحملتها السلطات المسؤولية عن كثير من الهجمات التي وقعت في الاعوام الاخيرة وسقط فيها بعض القتلى.
واتهم المسؤولون الايرانيون الولايات المتحدة وبريطانيا ايضا بالضلوع في الهجوم وهو اتهام رفضته واشنطن.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز