محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وسيط الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا - صورة من أرشيف رويترز. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الأنباء.

(reuters_tickers)

من توم مايلز وستيفاني نيبيهاي

جنيف (رويترز) - قالت الأمم المتحدة يوم الخميس إنها ستمدد حتى 15 من ديسمبر كانون الأول جولة المحادثات السورية في جنيف التي تستهدف بلورة حل سياسي لإنهاء الحرب لكنها أشارت إلى أن مسألة الرئاسة لم تطرح بعد على مائدة البحث.

وقال وسيط الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا إن المحادثات ستركز بوجه خاص على صياغة دستور جديد وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية وكذلك على 12 مبدأ أساسيا لم يكشف عنها.

وأضاف في مؤتمر صحفي "لم نناقش قضية الرئاسة. نحن نناقش الاثني عشر مبدأ. سترون أنها ذات طبيعة واسعة لكن لها تأثيرا على كل شيء في الدستور المستقبلي".

وتابع قائلا "هذه ضرورية لأنها تشير بالفعل إلى ما قد تكون رؤية مشتركة لسوريا التي يريد أن يعيش فيها السوريون".

ودائما ما تنادي المعارضة السورية بضرورة تنحي الرئيس بشار الأسد لكن مفاوضيه يرفضون بحث القضية وعززت نجاحاته الأخيرة على أرض المعركة موقفه.

وقال دي ميستورا "أريد أن يتولد لدي اعتقاد بأن تلك القضية ستأتي من جانب السوريين خلال انتخابات تشرف عليها الأمم المتحدة".

وأفاد دي ميستورا بأن الجولة بدأت للتو على نحو فعال مشيرا إلى أن مفاوضي الحكومة وصلوا متأخرا وقد يستغرق الأمر منهم بضعة أيام "للتشاور" في دمشق قبل العودة إلى جنيف يوم الثلاثاء أو نحو ذلك.

وبدأ المبعوث الدولي يوم الخميس محادثات منفصلة بين الجانين ووصف أجواءها بأنها "احترافية وجادة".

وقال إن المحادثات تحظى بدعم دبلوماسي قوي من الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين ومن الأسد وكذلك من وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الذي اتصل به هاتفيا في بداية المحادثات.

واستطرد دي ميستورا قائلا إن هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في معاقله الرئيسية في سوريا تمخضت أيضا عن "لحظة حقيقة".

وأضاف "كل هذا يجري على خليفة هادئة. إنها ليست مجرد جولة محادثات عادية".

وتابع "هل رأيتم عدد الذين يتحدثون مع بعضهم بعضا وكيف أن أطراف الصراع تتخذ للمرة الأولى مواقف تسير في اتجاه حوار سياسي؟"

وللمرة الأولى في ثماني جولات من المحادثات السورية التي يشرف عليها دي ميستورا يمثل المعارضة فريق تفاوض موحد مما زاد احتمال إجراء محادثات مباشرة بين الجانبين.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز