محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجل أمن في موقع تفجير سيارة مفخخة في بغداد يوم السبت. رويترز

(reuters_tickers)

بغداد (رويترز) - أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن موجة تفجيرات بسيارات ملغومة في أحياء يغلب على سكانها الشيعة في العاصمة العراقية بغداد يوم السبت قتل فيها 27 شخصا على الأقل.

وقال التنظيم الذي قاد هجوما في شمال وغرب العراق إن انتحاريين نفذا اثنين من التفجيرات وأضاف أنهما أبو القعقاع الألماني وأبو عبد الرحمن الشامي. ويشير الاسمان الحركيان إلى أنهما من ألمانيا وسوريا.

وكانت تفجيرات يوم السبت هي الأعنف في بغداد منذ بدء الهجوم في مدينة الموصل بشمال العراق ثم توسعه عبر مناطق سنية في العراق باتجاه بغداد.

وذكر التنظيم في بيان على الانترنت أن التفجير الانتحاري الأول استهدف نقطة تفتيش تجمع عندها جنود ورجال شرطة ومقاتلين متطوعين من الشيعة.

ووقع التفجير الآخر في الكاظمية حيث يوجد أحد المراقد المهمة للشيعة.

وفي نفس الوقت انفجرت سيارتان ملغومتان إلى الغرب من العاصمة.

وقال البيان متوعدا بشن هجمات أكبر "كانت حصيلة العمليات المباركة مقتل وجرح أكثر من مئة وخمسين."

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)

رويترز