محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بول مالونق القائد السابق للجيش في جنوب السودان يتحدث لممثلي وسائل إعلام في جوبا - صورة من أرشيف رويترز.

(reuters_tickers)

نيروبي (رويترز) - قالت زوجة بول مالونق القائد السابق للجيش في جنوب السودان يوم السبت إن حكومة البلاد سعت لنزع أسلحة حراس مالونق المحتجز حاليا خوفا من أن يهرب ويبدأ تمردا مما يبرز قلقا داخل قيادة البلاد.

ويخضع مالونق، الذي كان قد قاد حملة الرئيس سلفا كير ضد المتمردين، للإقامة الجبرية منذ أن عزله كير في مايو أيار بعد سلسلة من الاستقالات من جانب جنرالات كبار في الجيش بزعم تعرضهم لسوء المعاملة والتمييز على أساس عرقي.

وحين جرى عزله من الجيش فر مالونق من العاصمة جوبا ومعه قافلة من المركبات متوجها إلى مسقط رأسه أويل مثيرا مخاوف من انضمامه إلى قوات المعارضة ثم العودة بهم إلى العاصمة.

وقالت لوسي أياك زوجة مالونق لرويترز يوم السبت إن مسؤولي أمن وصلوا إلى منزلهم في ساعة متأخرة من مساء الجمعة ومعهم "أوامر محددة" من كير.

وأضافت "جاءوا ومعهم أمر من الرئيس وأبلغوا الجنرال مالونق بأن لديهم أمرا بنزع أسلحة حراسه" مشيرة إلى أنهم حاولوا أخذ هاتفه وقالوا إنه لن يُسمح لأفراد أسرته بزيارته.

وقالت "الحكومة تعتقد أن الجنرال مالونق ربما يعيد البلاد مجددا إلى الحرب. التوتر لا يزال زائدا... لا نعلم ما إذا كانوا سيعودون مرة ثانية للقبض عليه بالقوة في حالة مقاومتهم".

وقال سكان في جوبا لرويترز إن جنودا مدججين بالأسلحة الثقيلة أغلقوا الطريق الرئيسي المؤدي إلى منزله.

وأوردت وسائل إعلام في جوبا أن قائدا كبيرا في الجيش متحالفا مع مالونق انشق عن الجيش بهدف شن تمرد.

وامتنع المتحدث الرئاسي تني ويك أتني عن التعليق وقال إن "الأمر لا يخص سوى الجيش".

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز