محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مراهق إسرائيلي من أصل أمريكي يواجه اتهامات بسبب مزاعم إجرائه آلاف الاتصالات للإبلاغ عن إنذارات كاذبة بقنابل يصل قبل بدء جلسة استماع في محكمة بإسرائيل يوم 20 أبريل نيسان 2017. تصوير: عمير كوهين - رويترز.

(reuters_tickers)

من جيفري هيلر

القدس (رويترز) - وجهت السلطات الإسرائيلية اتهامات لمراهق إسرائيلي من أصل أمريكي‭ ‬يوم الاثنين بسبب مزاعم إجرائه آلاف الاتصالات للإبلاغ عن إنذارات كاذبة بقنابل بعضها استهدف مراكز للجالية اليهودية بالولايات المتحدة وتربحه 240 ألف دولار من عرض خدمات الإبلاغ عن إنذارات كاذبة تستهدف المدارس والمستشفيات والطائرات.

وكان اعتقال المشتبه به وهو يهودي يوم 23 مارس آذار في إسرائيل قد تصدر العناوين عندما قالت الشرطة إنه المسؤول عن إنذارات كاذبة بوجود قنابل استهدفت المراكز اليهودية بالولايات المتحدة الأمر الذي أثار مخاوف من تصاعد معاداة السامية.

وأشارت عريضة الاتهام المقدمة لمحكمة تل أبيب الجزئية إلى أن دافع المراهق الذي يبلغ من العمر 18 عاما هو الإنذار بغرض الربح. ويقول ممثلو ادعاء إنه استخدم معدات إلكترونية لتغيير الصوت وهوائيا للاتصال بالإنترنت لاسلكيا حتى يصعب تعقبه إلكترونيا.

وأضافت أن المشتبه به جنى ما يعادل نحو 240 ألف دولار في حسابه بالعملة الإلكترونية (بيتكوين) من خلال خدمات عرضها على ما يعرف باسم الشبكة المظلمة (دارك نت) التي تقتصر على المواقع الإلكترونية المشتركة فيها ولا تتوفر للناس بشكل عام.

وتقول والدة المراهق المولودة في الولايات المتحدة ووالده الإسرائيلي إن ابنهما الذي انتقل إلى إسرائيل عندما كان في سن الخامسة ويعيش معهما في مدينة عسقلان مصاب بالتوحد وبورم في المخ مما يؤثر على سلوكه.

وقالت الأم "يعاني درجة متأخرة من التوحد. أناشد العالم بالنيابة عنه أن يسامحه لأنه لا يعرف ماذا فعل.

"هذا الورم تسبب في شكل ما من أشكال الاضطراب العقلي تجعله لا يدري ما يفعل. ابني لا يحمل كراهية لأحد."

وقال ممثلو ادعاء إسرائيليون إن المشتبه به وجه إنذارات كاذبة بوقوع هجمات بالقنابل وإطلاق نار لنحو ألفي مؤسسة من بينها مدارس ومراكز تجارية ومراكز شرطة وخطوط طيران ومطارات في أمريكا الشمالية وأستراليا ونيوزيلندا والنرويج والدنمرك.

وأدت التهديدات إلى إخلاء العديد من مراكز الجالية اليهودية، وبعضها به منشآت للرضع والأطفال. كما دفعت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى ما اعتبرته جماعات يهودية استجابة غير كافية من إدارته. وندد بهذه الحوادث في كلمة أمام الكونجرس في فبراير شباط.

* قائمة أسعار

تشير لائحة الاتهام إلى أن المشتبه به نشر قائمة أسعار يمكن للزبائن أن يطلبوا من خلالها تهديدا "بمذبحة في منزل خاص" لقاء 40 دولارا واتصالا يهدد "بمذبحة في مدرسة" نظير 80 دولارا وتهديدا بقنبلة ضد شركة طيران مقابل 500 دولار.

وجاء في اللائحة "بل إن المتهم طلب من الزبائن الاتصال به إذا كانت لديهم طلبات خاصة بتهديدات ضد أهداف أخرى "

وذكر ممثلو الادعاء أن إنذارا كاذبا بقنبلة استهدف طائرة كانت تقل فريق بوسطن سيلتكس في ديسمبر كانون الأول 2016 ووجه آخر للسناتور إيرنيستو لوبيز عن ولاية ديلاوير والذي لفت انتباه المراهق فيما يبدو بتنديده بالتهديدات التي وجهها لمراكز الجالية اليهودية.

وأبلغ ممثل الادعاء جوناثان حداد رويترز بعد توجيه الاتهامات في المحكمة أنه إذا ما أدين المراهق في إسرائيل فقد يواجه حكما بالسجن لفترة تصل إلى عشر سنوات.

وقدمت شكاوى جنائية منفصلة يوم الجمعة في المحاكم الاتحادية الأمريكية في فلوريدا وجورجيا تربط المشتبه به بمئات الاتصالات الكاذبة بين 2015 و2017 وعرفته باسم ميكايل رون كادار.

وذكر مصدر قضائي أن إسرائيل لم تتلق في الوقت الحالي طلب تسليم رسميا من الولايات المتحدة. وشارك مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي (إف.بي.آي) في التحقيق.

وقال المصدر "كانت هناك اتصالات بخصوص الأمر لكن موقفنا حتى الآن هو عدم التسليم لعدة أسباب. لقد كان قاصرا عندما ارتكب بعض هذه الجرائم ووجه تهديدات في إسرائيل أيضا وفي بعض البلدان وليس في الولايات المتحدة فحسب وهناك كذلك مزاعم متعلقة بحالته العقلية."

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز