محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون خلال مؤتمر صحفي في فيينا يوم الخميس. تصوير: ليونارد فوجر - رويترز

(reuters_tickers)

من جون أيرش

باريس (رويترز) - تساءل وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون يوم الجمعة عن بعض التحركات السعودية في الشرق الأوسط مؤخرا وقال إن الرياض في حاجة لدراسة تصرفاتها بعناية أكبر وذلك في تأنيب نادر عندما تتعرض سياسات واشنطن في المنطقة إلى انتقادات.

ويشيد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومساعدوه وكبار المسؤولين السعوديين علنا بما يقولون إنه تحسن كبير في العلاقات الأمريكية السعودية مقارنة بالعلاقات في عهد الرئيس السابق باراك أوباما الذي أحبط السعوديين بتوقيع وفد بلاده على الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية.

لكن دبلوماسيين أمريكيين ومحللين في مجال المخابرات عبروا في أحاديث خاصة عن قلقهم بشأن بعض التصرفات المتشددة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خاصة تجاه اليمن وقطر ولبنان مع سعي السعودية لاحتواء النفوذ الإيراني.

وقال وزير الخارجية الأمريكي في مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي جان إيف لو دريان في باريس "فيما يخص تصرفات السعودية مع قطر واليمن، حيث تخوض حربا، والوضع في لبنان، نحثها على أن تكون أفعالها أكثر ترويا وتدبرا وأن تضع العواقب في الحسبان بشكل كامل".

وفي اليمن، تقود السعودية تحالفا عسكريا عربيا ضد جماعة الحوثي التي تسيطر على العاصمة صنعاء. وفرضت الرياض في الأسابيع القليلة الماضية حصارا على الموانئ اليمنية مما هدد بتفاقم الأزمة التي تقول الأمم المتحدة إنها قد تصبح واحدة من أسوأ المجاعات في العصر الحديث.

وقادت الرياض دولا خليجية أخرى في قطع العلاقات التجارية والدبلوماسية مع قطر التي تقول السعودية إنها تؤيد الإرهاب. وقطر حليف مهم للولايات المتحدة ومقر قاعدة جوية أمريكية كبيرة.

وقبل شهر، أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته من منصبه وذلك خلال زيارة للرياض. وبعد عودته إلى بلاده عقب الاستقالة بأسبوعين سحب استقالته ليضع علامة استفهام أمام ملابسات قراره.

وتصريحات تيلرسون هي أحدث مؤشر عن القلق الأمريكي تجاه جوانب السياسة الخارجية للمملكة بعدما أصدر ترامب يوم الأربعاء بيانا من فقرة واحدة يطالب السعوديين بالسماح على الفور بدخول المساعدات الإنسانية إلى الشعب اليمني.

ورغم بوادر عن كسر الحصار هذا الأسبوع، لا يزال الموقف باليمن سيئا. ويوشك نحو ثمانية ملايين يمني على الوقوع في براثن المجاعة مع تفشي الكوليرا والدفتريا.

وقال تيلرسون "دعونا إلى رفع كامل للحصار عن اليمن وفتح كل الموانئ. نطلب من السعودية السماح بهذا".

وتصريحات تيلرسون هي على ما يبدو أول مناسبة تتحدث فيها الولايات المتحدة علنا عن وجود صلة للسعودية بالأزمة السياسية التي اندلعت في لبنان بعد استقالة الحريري الشهر الماضي.

وقال تيلرسون "اعتقد أنه بالنسبة للبنان، تقدمت الأمور في اتجاه إيجابي للغاية. ربما أكثر إيجابية من أي وقت مضى لصدور بيانات قوية للغاية ستكون مفيدة".

يأتي توبيخ تيلرسون للسعودية في وقت تحتاج فيه واشنطن لدعم الرياض حليفتها العربية الرئيسية بعد قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وعندما سئل هل يوجد مجال أيضا للفلسطينيين لتحقيق هدفهم بالحصول على جزء من القدس كعاصمة لدولتهم المستقبلية، أكد تيلرسون أن خطوة ترامب لا تهدف إلى رفض المطالب الفلسطينية بشأن المدينة .

وقال تيلرسون "في الواقع كان واضحا، وأعتقد أن الوضع النهائي للقدس بما في ذلك الحدود سيترك للأطراف للتفاوض واتخاذ قرار بشأنها".

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز