محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يشير خلال عرض عسكري لقوات الأمن السعودية في مكة يوم 23 أغسطس آب 2017. صورة لرويترز من وكالة الأنباء السعودية. (ملحوظة: حصلت رويترز على هذه الصورة من وكالة الأنباء السعودية. يحظر إعادة بيع الصورة أو الاحتفاظ بها في الأرشيف.)

(reuters_tickers)

الرياض (رويترز) - أعلنت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، إحدى أكبر الجامعات الحكومية في السعودية، أنها ستقيل "متعاقدين" يشتبه بأن لهم صلات بجماعة الإخوان المسلمين وهو ما يزيد المخاوف من أن الحكومة تشن حملة على منتقديها في الأوساط الأكاديمية.

ويقول نشطاء وجماعات حقوقية إن قوات الأمن اعتقلت نحو 30 من رجال الدين والمثقفين وغيرهم في الأيام العشرة الماضية فيما وصفتها منظمة هيومن رايتس ووتش بأنها "حملة منسقة على المعارضة".

ولم تعترف السلطات صراحة بالاعتقالات التي تأتي وسط تكهنات واسعة - ينفيها مسؤولون - بأن الملك سلمان سيتنازل عن العرش لابنه الأمير محمد وفي ظل تفاقم التوترات مع قطر التي تتهمها الرياض بدعم إسلاميين من بينهم الإخوان المسلمون.

وأوصى مجلس إدارة الجامعة في بيان بعدم تجديد عقود "بعض المتعاقدين السعوديين وغير السعوديين ممن هم متأثرين بفكر تنظيم الإخوان الإرهابي".

ولم يذكر البيان الذي نشر على الانترنت يوم الثلاثاء أسماءهم أو عددهم.

وقال البيان إن هذه الخطوة "تهدف إلى حماية العقول الناشئة والطلاب والطالبات ومنسوبي الجامعة من تلك الأفكار الحزبية المنحرفة والتوجهات الخطيرة الضارة والمدمرة".

وصنفت السعودية الإخوان المسلمين منظمة إرهابية في 2014 ووضعتها في قائمة سوداء تضم أيضا جماعات متشددة مثل تنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية.

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز