Navigation

جسر علوي وسط المساكن يثير الغضب في القاهرة

محمد إبراهيم يجلس في شقته حيث تطل شرفتها مباشرة على جسر يتم تشييده في منطقة العمرانية بمحافظة الجيزة يوم 18 مايو أيار 2020. تصوير: عمرو عبد الله دلش - رويترز reuters_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 19 مايو 2020 - 14:49 يوليو,

من نادين إبراهيم

القاهرة (رويترز) - إذا مد أسامة فايز ذراعه من شرفة بيته يمكن أن يلمس الجسر العلوي الذي يشق الطريق وسط منطقة ذات كثافة سكانية عالية في مدينة الجيزة الواقعة قبالة القاهرة على الضفة الغربية لنهر النيل.

أثار قرب الجسر الشديد من الشقق السكنية الغضب والتعليقات الساخرة على وسائل التواصل الاجتماعي وبين السكان الذين يقولون إنهم تعرضوا للتضليل.

كما كشف الجسر عن مصدر شائع للتوتر مع سعي السلطات لتطوير البنية التحتية وتحديثها في مدينة تكتظ بنحو 20 مليون نسمة يسود فيها التخطيط العشوائي والمساكن العشوائية.

وعلى وسائل التواصل الاجتماعي تندر البعض بأن سكان العمارات المجاورة للجسر الذي يمثل جزءا من طريق جديد يمكنهم بيع البنزين وإمدادات أخرى للسيارات العابرة. غير أن السكان أنفسهم يشعرون بالفزع.

قال فايز (44 عاما) الموظف بأحد البنوك والذي يعيش مع والده في الدور الرابع من مبنى مكون من 12 دورا "حطيت (استثمرت) شقا عمري كله في الشقة دي".

وقال وزير النقل كامل الوزير لقناة تلفزيونية محلية إن لجنة من المهندسين تدرس الوضع وإن أحد الحلول الممكنة ربما يتمثل في نقل أي ساكن يرغب في الحصول على شقة بديلة في مناطق أقل ضوضاء.

وأضاف أن قرار اللجنة سيصدر قريبا جدا لكن من الضروري بناء الجسر في هذا الطريق وأنه لا يمكن تقليل عرضه.

ويمثل الجسر جزءا من محور في الجيزة يعتبر طريقا مختصرا للطريق الدائري وجزءا من شبكة من الطرق السريعة التي تهدف لتخفيف زحام حركة السيارات في القاهرة.

وقال فايز وهو يمد يده ليلامس الأسياخ الحديدية البارزة من هيكل الجسر غير المكتمل إنه عندما بدأ بناء الجسر قبل عام طمأن مسؤولون السكان أنه سيكون بعيدا عنهم مسافة أربعة إلى خمسة أمتار.

وأضاف "فوجئنا بعد ما اتحفرت الأساسات إن دي خراسانات جاهزة بتيجي تركب. لقينا الخرسانة زي مانتو شايفين 40 أو 50 سنتي (سنتيمترا) وبتقرب كل شوية".

وامتنعت وزارة النقل عن التعليق ولم يتسن الاتصال بوزارة الإسكان. ولم يرد المركز الصحفي التابع للدولة على طلب للتعليق.

وقالت المحاسبة فيفيان يوسف إن الوضع في الحي ساء بفعل تجاوزات البناء وهو وضع يشبه الأوضاع في كثير من أحياء القاهرة.

وقبل بناء الجسر كانت فيفيان (36 عاما) تستطيع رؤية طفليها من شرفتها وهما ينزلان من الحافلة المدرسة. وتقول "أنا دلوقتي (الآن) مش شايفة الشارع خالص".

(الدولار = 15.74 جنيه مصري)

(إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري)

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.