محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون خلال مؤتمر صحفي في لندن - صورة لرويترز من ممثل عن وكالات الانباء

(reuters_tickers)

دبي (رويترز) - حثت مجموعة تضم 13 منظمة لحقوق الإنسان الحكومة البريطانية على أن تطالب بالإفراج عن ثلاثة بحرينيين تحتجزهم المنامة، وقالت إنهم يعاقبون لمجرد أنهم أقارب أو أصهار ناشط مقيم في لندن.

وفي خطاب إلى وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون طالبت المجموعة التي تضم منظمة العفو الدولية ومنظمة (ريبريف) القانونية الخيرية البريطانية بالإفراج عن سيد نزار الوداعي وهاجر منصور حسن ومحمود مرزوق منصور، وهم من أقارب وأصهار سيد أحمد الوداعي المدير بمعهد البحرين للحقوق والديمقراطية ومقره بريطانيا.

واحتجز الثلاثة في البحرين في مارس آذار أثناء حضور سيد أحمد الوداعي للجلسة الرابعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف.

وجاء في الرسالة التي أرسلتها المنظمات الحقوقية يوم الخميس "إننا نحث حكومتكم على أن تطلب من البحرين الإفراج فورا عن أقارب السيد الوداعي وزوجته قبل محاكمتهم في 30 أكتوبر وإسقاط كل التهم المنسوبة إليهم".

وقالت الرسالة إن الاحتجاز يجيء "في إطار انتهاكات ومضايقات ممنهجة للمدافعين عن حقوق الإنسان وعائلاتهم في البحرين". وأشارت إلى أن المحتجزين الثلاثة يواجهون حكما قد يصل إلى السجن لثلاث سنوات.

وقالت مايا فوا مديرة منظمة ريبريف "البحرين تعاقب عائلته دون ذنب عقابا على نشاطه السلمي".

ولم يتسن الاتصال بمسؤولين بحكومة البحرين للتعليق.

وتتابع السلطات البحرينية نشاط أفراد عائلة سيد أحمد الوداعي منذ أن شارك في احتجاج على حضور ملك البحرين عرضا ملكيا للخيول في بريطانيا.

وحضر الملك حمد العرض الملكي للخيول في وندسور العام الماضي ونشرت وكالة الأنباء البحرينية صوره مع الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا.

ويشكو كثير من شيعة البحرين من التمييز وهو ما تنفيه الحكومة التي تتهم إيران بإثارة الاضطرابات على أرضها. وتنفي طهران ذلك.

(إعداد أمل أبو السعود للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز