محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتل اسلامي يستخدم هاتفه المحمول لتصوير زملائه من المقاتلين المشاركين في عرض عسكري في الرقة يوم 30 يونيو حزيران 2014 - رويترز

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - قال المرصد السوري لحقوق الانسان ان مقاتلين من تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام قتلوا 50 جنديا على الاقل من الجيش السوري واستولوا على أجزاء من قاعدتهم يوم الجمعة خارج مدينة الرقة بشمال البلاد حيث صعد المقاتلون الاسلاميون هجماتهم على القوات الحكومية.

وقال المرصد السوري الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له ان مقاتلين من هذه الجماعة المتطرفة أسروا وقتلوا 50 فردا على الاقل من الفرقة 17 بالجيش السوري بعد ان نصبوا كمينا لهم خارج الرقة عندما انسحبوا من المنطقةالتي يتمركزون فيها.

وأصبحت الرقة بالفعل معقلا للدولة الاسلامية التي تقدمت في سوريا واستولت على مساحات من الاراضي في العراق فيما وصف بأنه محاولة لاقامة دولة الخلافة.

ومنذ تقدمها الخاطف في العراق الشهر الماضي تواجه هذه الجماعة القوات الحكومية في سوريا على نحو متزايد بينما تواصل مهاجمة جماعات معارضة اخرى تقاتل من اجل الاطاحة بالرئيس بشار الاسد.

والرقة هي عاصمة المحافظة الوحيدة في سوريا التي خرجت بالكامل من سيطرة الاسد وقامت الدولة الاسلامية باستعراض معداتها العسكرية في شوارعها.

كما نشر حساب على تويتر مرتبط بالدولة الاسلامية صورا لجثث مقطوعة الرؤوس ورؤوس خمسة جنود قتلوا في محافظة الرقة وقال انها تخص الفرقة 17.

وظهرت لقطات فيديو منفصلة وضعت على الانترنت يوم الجمعة تبين فيما يبدو مقاتلا من الدولة الاسلامية يصور نفسه وهو يدخل جزءا مهجورا من القاعدة ويمزق صور الاسد واعلام سوريا.

ويبين الفيديو الذي يحمل عنوان "ما تبقى من الفرقة 17 في الرقة" بالالمانية المقاتل وهو يفتح برادا ويجذب من داخله زجاجات نبيذ ثم يسكبها على الارض في الخارج أمام الرجال المسلحين.

غير انه لم يتسن التحقق على الفور من محتوى الفيديو من مصدر مستقل.

(إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)

رويترز