محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المنامة (رويترز) - قالت جماعة المعارضة الشيعية الرئيسية في البحرين يوم الثلاثاء إن وزارة الداخلية استدعت زعيمها للاستجواب بعد اجتماعه مع مسؤول أمريكي يزور البلاد طلبت منه السلطات لاحقا مغادرة المملكة.

وتواجه البحرين حليفة الولايات المتحدة انتقادات أمريكية فيما يتعلق بسجلها في مجال حقوق الإنسان منذ أن أخمدت انتفاضة شعبية عام 2011.

وقال متحدث باسم جمعية الوفاق لرويترز إن السلطات البحرينية استدعت الشيخ علي سلمان الأمين العام لجمعية الوفاق ومساعده السياسي الشيخ خليل المرزوق بعد أن عقدا اجتماعا مع مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان توماس مالينوسكي.

وكانت البحرين طلبت من مالينوسكي يوم الاثنين مغادرة البلاد بعد أن عقد "اجتماعات مع طرف دون أطراف أخرى بما يبين سياسة التفرقة بين أبناء الشعب الواحد وبما يتعارض مع الأعراف الدبلوماسية والعلاقات الطبيعية بين الدول."

ولم يتضح بعد ما إذا كان مالينوسكي غادر البحرين.

وقال متحدث باسم الوفاق إن السلطات البحرينية تنوي استجواب سلمان صباح الأربعاء ولم يتم اعطاء سبب لذلك.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من أي مسؤول من وزارة الداخلية البحرينية.

وتطالب الوفاق بإقامة ملكية دستورية في البحرين وحكومة يختارها برلمان منتخب ديمقراطيا.

وتشهد البحرين اضطرابات من حين لآخر بعد أكثر من ثلاثة أعوام من إخماد السلطات احتجاجات قادها الشيعة للمطالبة باصلاحات ديمقراطية.

ويشكل الشيعة أغلبية في البحرين ويشكون من التهميش السياسي والاقتصادي وهو ما تنفيه الحكومة التي يقودها السنة.

وقالت الحكومة الأمريكية يوم الاثنين أنها تشعر "بقلق عميق" من مطالبة البحرين لمالينوسكي بمغادرة البلاد.

وأضافت أن زيارته تم التنسيق لها مسبقا مع البحرين وأن حكومة المنامة "تعلم جيدا" أن المسؤولين الأمريكيين الزائرين يجتمعون مع مختلف الجماعات السياسية وهو أمر طبيعي.

(إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)

رويترز