محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بغداد (رويترز) - قال قائد القوات الامريكية في العراق يوم الاربعاء ان تنظيم القاعدة في العراق أصبح يضم عراقيين أكثر كما تقل هيمنة الأجانب عليه حيث تنضم الجماعة المسلحة على نحو متزايد الى حزب البعث المحظور الذي كان يقوده صدام حسين.
وقال الجنرال راي اوديرنو ايضا ان التحقيقات في التفجيرات الانتحارية الهائلة التي وقعت في بغداد في 25 اكتوبر تشرين الاول والتي قتل فيها أكثر من 150 شخصا أشارت الى ان المتفجرات أو المقاتلين قدموا من سوريا.
وتعزز تعليقات القائد الامريكي الاتهامات التي أطلقتها حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بان القاعدة والبعثيين السابقين يعملون سويا لتقويض الأمن الذي تحسن والانتخابات المتوقع ان تجري في يناير كانون الثاني.
واتهمت حكومة المالكي سوريا المجاورة أيضا بمنح ملاذ آمن للبعثيين الذين يخططون لهجمات في العراق.
وقال اوديرنو للصحفيين في القاعدة العسكرية الامريكية الرئيسية في بغداد " القاعدة في العراق حدث بها تحول ملموس خلال العامين الأخيرين. والقاعدة التي كان يهيمن عليها أفراد أجانب أصبحت الآن يهيمن عليها أكثر وأكثر مواطنون عراقيون."
واضاف "مازال هناك عنصر أجنبي صغير بالقاعدة. هناك البعض ممن كانوا من الرافضين السنة أو البعثين السابقين يشاركون في هذا لانهم بالطبع لايريدون ان تنجح الحكومة."
وتراجع العنف في العراق كثيرا خلال الثمانية عشر شهرا الأخيرة كما شهد شهر نوفمبر تشرين الثاني حتى الآن واحدا من اقل مستويات الخسائر البشرية منذ الغزو الامريكي في عام 2003.
غير ان الهجمات من قبل جماعات سنية مشتبه بها مثل القاعدة مازالت شائعة.
ودمر تفجيران انتحاريان في بغداد في 25 اكتوبر تشرين الاول وزارتي العدل ومقر محافظة بغداد بينما قتل هجومان انتحاريان مشابهان في 19 اغسطس اب نحو مئة شخص في وزارتي الخارجية والمالية.
وقال اوديرنو "نعتقد انه ستكون هناك محاولات لشن المزيد من الهجمات بين الان والانتخابات لانهم يريدون زعزعة الانتخابات".
ومن المتوقع ان تتم الانتخابات بين 18 و23 يناير كانون الثاني غير ان التاريخ أصبح موضع شك بعد ان اعترض طارق الهاشمي نائب الرئيس على قانون مطلوب لاجراء التصويت.
وقال اوديرنو انه تم اجراء الكثير من التحقيقات حول تفجيرات 25 اكتوبر تشرين الاول شارك فيها محققون امريكيون وعراقيون.
وعندما سُئل اذا ما كانت التحقيقات إشارت الى أي صلات بسوريا قال " خبرتي هي انه كان هناك على الأرجح تحرك لمقاتلين أو متفجرات قادم من وسوريا".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز