رويترز عربي ودولي

سلفا كير رئيس جنوب السودان في مقر البرلمان في جوبا يوم 21 فبراير شباط 2017. تصوير: جوك سولومون - رويترز. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط ومحظور إعادة بيعها أو وضعها في أرشيف.

(reuters_tickers)

جوبا (رويترز) - قال وزير المالية إن جنوب السودان علق خططا لتحصيل رسوم قيمتها عشرة آلاف دولار من العاملين الأجانب مقابل تصاريح العمل بعد انتقادات بأن هذه الخطوة ستحمل منظمات الإغاثة نفقات ضخمة.

وأعلن جنوب السودان ،الذي تمزقه الحرب، رفع رسوم تصاريح العمل للأجانب إلى مئة مثل مستواها السابق لتبلغ عشرة آلاف دولار في أوائل مارس آذار. ومعظم العاملين الأجانب في جنوب السودان هم موظفون لدى منظمات إنسانية.

وقال وزير المالية ستيفن ديو داو في مؤتمر صحفي في مطلع الأسبوع "وزارة المالية تدرك هذه المسائل الهامة...وتتبنى خطوات لصياغة أفضل السبل للمضي قدما."

وتابع أن العمل سيستمر بالرسوم القديمة مضيفا أن من المتوقع أن يلغي البرلمان التشريع الذي أقر زيادة الرسوم. وكانت الرسوم تبلغ في السابق 100 دولار للعامل الأجنبي.

وتمزق حرب أهلية جنوب السودان، أحدث دولة في العالم، منذ عام 2013 عندما عزل الرئيس سلفا كير نائبه ريك مشار واندلع الصراع الذي عزز الانقسام على أسس عرقية.

وفي فبراير شباط أعلنت الأمم المتحدة أن مناطق من البلاد تعاني من مجاعة. ومن المتوقع ألا يجد نحو نصف السكان أو 5.5 مليون نسمة مصدرا يعول عليه للغذاء بحلول يوليو تموز.

(إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

رويترز

  رويترز عربي ودولي