محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الجنرال بول مالونج يتحدث لوسائل الإعلام في جوبا يوم 13 مايو أيار 2017 - رويترز

(reuters_tickers)

من جيسون باتنكين

واشنطن (رويترز) - قال متحدث عسكري يوم الأحد إن حكومة جنوب السودان سحبت الجنود والعربات المدرعة التي كانت تحاصر منزل القائد السابق للجيش لتنهي بذلك أزمة دامت أسبوعا وأثارت مخاوف من احتمال نشوب اشتباكات في العاصمة.

وقال المتحدث باسم الجيش لول رواي كوانج في بيان إن الجيش سحب جنوده في ساعة متأخرة من مساء السبت بعد موافقة الجنرال بول مالونج على تقليص عدد حراسه الشخصيين.

وقالت لوسي اياك زوجة مالونج لرويترز عبر الهاتف من نيروبي إن زوجها لا يزال قيد الإقامة الجبرية لكنها أوضحت أن سحب الجنود "بادرة سلام".

ولم يتسن لأياك تأكيد ما إذا كان قد تم تقليص عدد الحراس الشخصيين.

وقاد مالونج جيش الحكومة في الحرب ضد المتمردين منذ عام 2014 لكنه أقيل ووضع قيد الإقامة الجبرية في مايو أيار بعد خلاف مع الرئيس سلفا كير.

وقبل أيام بعث كير جنودا لنزع سلاح حراس مالونج الشخصيين لكنهم رفضوا مما أسفر عن محاصرة جنود كير لمنزل مالونج.

وتفرض الولايات المتحدة عقوبات على مالونج كما تتهمه لجنة خبراء بالأمم المتحدة هو وكير بقيادة قوات قتلت واغتصبت مدنيين خلال الحرب الأهلية.

وبدأت الحرب في جنوب السودان عام 2013 بين كير الذي ينتمي للدنكا ونائبه السابق ريك مشار وهو من النوير.

وقُتل عشرات الآلاف كما تسببت هذه الحرب في أكبر أزمة لاجئين في أفريقيا منذ 20 عاما. وقالت الأمم المتحدة إن التطهير العرقي في الحرب يمهد الطريق أمام إبادة جماعية.

وينتمي مالونج أيضا للدنكا وأثارت المواجهة مع كير مخاوف من نشوب قتال داخل هذه الجماعة العرقية التي تعد أكبر جماعة عرقية في جنوب السودان كما أنها تضم الجزء الأكبر من الجيش والحكومة الائتلافية.

(إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

رويترز